بوتين يستبعد ان يكون الانفجار الثاني الذي وقع في منجم "راسبادسكايا" ناتجا من جراء عامل بشري

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47285/

استبعد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماعه بعائلات ضحايا انفجار منجم الفحم بمقاطعة كيميروفو السيبيرية ، استبعد ان يكون الانفجار الثاني الذي وقع في المنجم ناجماً من جراء عامل بشري ، لو كان الانفجار الاول ناتجاً لهذا السبب نفسه. الى ذلك، ارتفعت حصيلة قتلى الانفجارين اللذين وقعا في منجم "راسبادسكايا" بسبب اشتعال غاز الميثان فيه لتصل الى 52 شخصا.

استبعد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماعه صباح يوم 11 مايو/ايار بعائلات ضحايا انفجار منجم الفحم بمقاطعة كيميروفو السيبيرية ، استبعد ان يكون الانفجار الثاني الذي وقع في المنجم  ناجماً من جراء عامل بشري ، لو كان الانفجار الاول ناتجاً لهذا السبب نفسه.

وقال بوتين بهذا الصدد، "التحقيقات في مثل هذه الحوادث  تولي دائما اهتماما لدراسة المشكلة من جميع الجوانب ، بما في ذلك  احتمال ما يسمى بالعوامل البشرية، والمقصود في ذلك التعامل بدقة مع النيران". لكنه اضاف "  هذا الاحتمال كان ممكن ان نفترضه في الانفجار الاول، اما في الانفجار الثاني فانا اعتقد وببساطة انه امر مستحيل". وأكد  رئيس الوزراء  أن "الانفجار الثاني كان الاسوأ".

وتوجه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين فور وصوله الى مقاطعة كيميروفو السيبيرية الى منجم "راسبادسكايا" الذي ادى انفجاران فيه الى مقتل 52 شخصا واصابة 71 اخرين بجروح بليغة، فيما لايزال مصير 38 شخصا غير معروف. واطلع رئيس الوزراء على سير عمليات الانقاذ في المنجم.

يذكر ان  الانفجار الأول قد وقع في الساعة 20:55 بتوقيت موسكو يوم 8 مايو/ايار في منجم "راسبادسكايا" بمدينة ميجدوريتشينسك، وبعد أن بدأ رجال الإنقاذ العمل داخل المنجم الذي تعرض للانفجار وقع في الساعة  01:00 بتوقيت موسكو يوم 9 مايو/ أيار الانفجار الثاني الذي ألحق ضررا كبيراً  بنظام التهوية في المنجم.

ورافق رئيس الوزراء اثناء تفقده مكان الحادث في مقاطعة كيميروفو رئيس اللجنة  الحكومية، النائب الأول لرئيس الوزراء فيكتور زوبكوف، ووزير الطوارئ الروسي سيرغي شويغو ومحافظ مقاطعة  كيميروفو امان تولييف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)