السلطات الباكستانية تعتقل شخصا في مطار كراتشي بعد العثور بحوزته على مواد مشبوهة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47237/

اعلنت مصادر امنية باكستانية يوم 9 مايو/ايار عن اعتقال مهندس مدني في مطار كراتشي عندما كان يستعد لركوب الطائرة المتوجهة إلى مطار مسقط في سلطنة عمان، وذلك بعد ان عثرت سلطات المطار على بطاريات ودائرة كهربائية مخبأة في حذائه.

اعلنت مصادر امنية باكستانية يوم 9 مايو/ايار عن اعتقال مهندس مدني في مطار كراتشي عندما كان يستعد لركوب الطائرة المتوجهة إلى مطار مسقط في سلطنة عمان، وذلك بعد ان عثرت سلطات المطار على بطاريات ودائرة كهربائية مخبأة في حذائه.

ونقلت الوكالة الفرنسية للانباء عن المصادر الامنية الباكستانية بان السلطات احتجزت المهندس الباكستاني الجنسية الذي يبلغ من العمر 30 عاما عندما حاول ركوب طائرة تايلاندية متجهة إلى مطار مسقط في سلطنة عمان.

ووفقا لما افاد به محمد منير الناطق باسم سلطات أمن المطار الباكستاني"ان اجهزة الامن لم تعثر على متفجرات مع المشتبه به، لكن وجود الدائرة الكهربائية في حوزته بعث على القلق".

وتشدد السلطات الباكستانية من اجراءاتها الامنية في مطارات البلاد بعد التحذيرات التي وجهتها وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لباكستان عقب المحاولة الفاشلة لتفجير سيارة مفخخة في ساحة "تايمز سكوير" بوسط نيويورك قبل اسبوع، حيث تمكنت السلطات الأمريكية من اعتقال مواطن من أصل باكستاني قبيل اقلاع الطائرة التي استقلها الى دبي. واعترف بعد ذلك بانه اشترى السيارة ووضع القنبلة فيها وتركها في الساحة. كما اعترف المشتبه به بانه تلقى تدريبا على صنع المتفجرات في باكستان خلال زيارته الأخيرة الى هناك.

وفي لقاء مع قناة CBS الإخبارية الأمريكية ، بثت مقتطفات منه يوم الجمعة الماضي كانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد حذرت  باكستان من عواقب وقوع هجمات جديدة على الأراضي الأمريكية تم تدبيرها في باكستان، مؤكدة أن واشنطن تتوقع من إسلام اباد مزيدا من التعاون في مكافحة الإرهاب.

الى ذلك، اعلن وزير العدل الامريكي اريك هولدر يوم الاحد ان الولايات المتحدة بات لديها الدليل على ان حركة طالبان باكستان تقف وراء اعتداء نيويورك الفاشل الذي وقع الاسبوع الماضي.

وقال هولدر إن الحكومةَ الباكستانية تتعاون في التحقيقات الجارية بشأن محاولة التفجير التي وقعت في الاول من مايو/ ايار، وإن ادارة اوباما ستواصل الضغطَ من اجل استمرار هذا التعاون.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك