البرلمان اليوناني يصادق على خطة التقشف الحكومية لحل الازمة الاقتصادية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47057/

صادق غالبية اعضاء البرلمان اليوناني في إقتراع أولي غير ملزم يوم الخميس 6مايو/ايار على مشروع قانون الحكومة للتقشف الاقتصادي. وحتى يصبح المشروع قانونا فإنه يتعين الموافقة عليه في إقتراع ثان من المنتظر ان يجري في وقت لاحق.

صادق غالبية اعضاء البرلمان اليوناني في إقتراع أولي غير ملزم يوم الخميس 6 مايو/ايار على مشروع قانون الحكومة للتقشف الاقتصادي. وحتى يصبح المشروع قانونا فإنه يتعين الموافقة عليه في إقتراع ثان من المنتظر ان يجري في وقت لاحق.

واقتحم مئات المتظاهرين مبنى البرلمان اليوناني واشتبكوا مع رجال الشرطة الذين استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

هذا وقرر رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو إقالة ثلاثة من النواب من المجموعة البرلمانية للحزب الاشتراكي لامتناعهم عن مساندة الحكومة في الاقتراع.

وفي وقت سابق من يوم الخميس 6 مايو/ايار كان انطونيس ساماراس زعيم حزب المعارضة "الديمقراطية الجديدة" في البرلمان اليوناني قد اعلن ان احزاب المعارضة في البرلمان لا تؤيد الاتفاقية مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي حول حزمة المساعدات المالية المقدمة لليونان.

وكانت الحكومة اليونانية قد وافقت في وقت سابق على خفض ميزانية الصرف في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي الى 30 مليار يورو مقابل الحصول على قروض بقيمة 110 مليار يورو من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي لانه بخلاف ذلك، كما اعلنت الحكومة، ستشهد اليونان افلاسا بسبب مشاكل تسديد ديونها البالغة 300 مليار يورو.

وقال ساماراس "نحن نقول كلا لاجراءات التقشف، لانها ستؤدي الى انكماش اقتصادي عميق" مضيفا "يجب علينا تقديم قرار مقبول اكثر للشعب بدل هذه الاجراءات، حيث اننا اليوم نناقش مسألة عدم استقلال الدولة عن انظمة التحكم الاجنبية".

يجدر القول ان حزب "الديمقراطية الجديدة" تواجد في السلطة منذ عام 2004 وحتى خريف 2009 عندما فاز في الانتخابات المبكرة آنذاك الحزب الاشتراكي، ومنذ ذلك الوقت حدثت زيادة كبيرة في حجم الدين وعجز الميزانية. ويملك الحزب الاشتراكي الحاكم الآن 160 مقعدا في البرلمان من المجموع العام البالغ 300 مقعد، ويملك حزب "الديمقراطية الجديدة" 93 مقعدا.

وكان زعيم الحزب الاشتراكي رئيس الوزراء جورج باباندريو قد دعا سابقا  حزب "الديمقراطية الجديدة" الى قبول هذه الاتفاقيات قائلا انه، بعكس ذلك، سيحصل افلاس الدولة.

خبير مالي : لا بد من هذه الخطة والشعب اليوناني سيدفع ثمنها

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال المدير المالي في مدرسة الاعمال الروسية "سكولكوفو" فلاديمير اسماعيلوف "لا يستطيع احد انتشال اليونان من حافة الهاوية غير الشعب والحكومة اليونانية ، وبطبيعة الحال، فان المساعدة الاوروبية ستلعب دورا ايجابيا، وحسب رأيي لا يملك اليونان غير هذا الطريق كما ان هذه الاجراءات ربما ستكون غير كافية . وللاسف الشديد سيدفع ثمن هذه الخطة الشعب اليوناني".

وبالنسبة لتاثير الازمة على منطقة اليورو والاتحاد الاوروبي قال اسماعيلوف "يجب على اوروبا ان تأخذ عبرة من اليونان وتستفيد من هذا الدرس لتجنب حدوث هكذا ازمة في دول اخرى ، حيث ان الظاهرة اليونانية بدأت منذ وقت طويل، الا ان الحكومة لم تفعل شيئا لوقفها لذلك ينبغي على الدول الاخرى الاستفادة من هذا الدرس".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)