اشتباكات بين القوات الخاصة والمعارضة في العاصمة الجورجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47051/

جرت يوم الخميس 6 مايو/ايار في العاصمة الجورجية تبيليسي اشتباكات بين عناصر من القوات الخاصة ومناصري المعارضة الذين حاولوا الوصول الى مكان استعراض للشرطة امام مبنى وزارة للتعبير عن رفضهم تخصيص تاريخ 6 مايو/ايار يوما للشرطة، حيث تحتفل الدولة في هذا التاريخ بالعيد الديني الارثذوكسي – يوم غيورغي المقدس.

جرت يوم الخميس 6 مايو/ايار في العاصمة الجورجية تبيليسي اشتباكات بين عناصر من القوات الخاصة ومناصري المعارضة الذين حاولوا الوصول الى مكان استعراض للشرطة امام مبنى وزارة الداخلية.
ونظم حوالي 700 من مناصري المعارضة مظاهرة على بعد 600 متر من مبنى الوزارة ، حيث اعلن زعيم حزب المحافظين زفياد دزيدزيغوري وممثلين من قوى سياسية اخرى معارضتهم تخصيص تاريخ 6 مايو/ايار يوما للشرطة، حيث تحتفل الدولة في هذا التاريخ بالعيد الديني الارثذوكسي – يوم غيورغي المقدس.
هذا واثناء منع اجهزة الامن المتظاهرين من الوصول الى مكان الاستعراض حدثت عدة مواجهات نتجت عن اصابة عدة اشخاص اسعف اثنان منهم . واتهمت على اثرها المعارضة ممثلي الشرطة بالتسبب بهذه الحوادث.
واعلنت زعيمة منظمة "التضامن مع المعتقلين بطريقة غير قانونية" الاهلية ايكا بيسيليا "كون وزير الداخلية ميرابيشفيلي قرر تحويل يوم الشرطة الى يوم دام ، فانا ادعوا الجميع، بصرف النظرعن انتمائهم الحزبي، الى القدوم الى ساحة "سآكادزه".
من جانبه اعلن زفياد دزيدزيغوري ان " يوم 6 مايو/ايار، وبعد الحوادث التي حصلت اليوم، لن يكون ابدا يوما للشرطة، لان اصطدام الشرطة بالمتظاهرين يعني ان هذا ليس عيدا شعبيا ، بل هو عملية خاصة انتهت بتفريق مواطنينا".
يجدر القول ان جورجيا تحتفل في هذا اليوم بعيد القديس غيورغي والذي يعتبر من اهم الاعياد الدينية في البلاد.
ويعتبر زعماء المعارضة ان اعتبارهذا التاريخ كعيد للشرطة يعتبر غير مقبول وان استعراض الشرطة يمثل في حد ذاته استعراضا للقوة عشية الانتخابات في الادارات المحلية المقرر اجراؤها في 30 مايو/ايار الجاري.
كما يعتبر زعماء المعارضة ان تعيين هذا اليوم للاحتفال بيوم الشرطة، غير لائق لانه في هذا اليوم من العام الماضي وقعت اشتباكات بين عناصر قوى الامن ومشاركي مظاهرة من مناصري المعارضة نظمت آنذاك للتعبيرعن رفضهم لاعتقال مناصرين آخرين بتهم اثارة الشغب والاعتداء على صحفيين من القناة المركزية ، حيث نقل يومها 29 شخصا الى المستشفيات ، من بينهم 22 من المتظاهرين وصحفي و 6 عناصر شرطة.
وكانت المعارضة تنوي تنظيم مظاهرة صامتة بهذه المناسبة والتوجه بها بعد التجمع الى مبنى وزارة الداخلية.
يجدر القول انه يشارك في مظاهرة اليوم زعماء من عدة قوى معارضة غير برلمانية من بينهم رئيسة الرلمان السابقة نينو بوردجالادزه ورئيس وزراء جورجيا السابق زوراب نوغايديلي والمنافس الرئيسي للرئيس سآكاشفيلي في الانتخابات الرئاسية الماضية ليفان غاتشيتشلادزه وزعيم حزب المحافظين زفياد دزيدزيغوري وغيرهم.
هذا ولم يصدر حتى الآن اي تعليق على الاحداث من قبل وزارة الداخلية الجورجية.   
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)