واشنطن تعطي الأولوية للمصادقة على معاهدة "ستارت-2"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47017/

أعلنت روز غوتيمولير مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء 5 مايو/أيار أن واشنطن تعطي الأولوية للمصادقة على معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (ستارت-2) مع روسيا. وذكرت غوتيمولير التي تحدثت في مؤتمر بمعهد بروكنغز في واشنطن، انها قد اجرت 4 لقاءات مع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي ومستعدة لبذل كل ما بوسعها من أجل المصادقة على المعاهدة في اسرع وقت ممكن.

أعلنت روز غوتيمولير مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء 5 مايو/أيار أن واشنطن تعطي الأولوية للمصادقة على معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (ستارت-2) مع روسيا.
وذكرت غوتيمولير التي تحدثت في مؤتمر بمعهد بروكنغز في واشنطن، انها قد اجرت 4 لقاءات مع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي ومستعدة لبذل كل ما بوسعها من أجل المصادقة على المعاهدة في اسرع وقت ممكن.
وأضافت مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية أنها ستشارك في يوم 12 مايو/أيار في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي المنعقد في نيويورك مع نظيرها الروسي ألكسي أنطونوف، حيث سيقدم الاثنان تقريرا يكشف تفاصيل المعاهدة الروسية الأمريكية الجديدة.
كما أكدت غوتيمولير أن المعاهدة الجديدة لا تتضمن بنودا تفرض القيود على قيام الولايات المتحدة بتطوير منظومتها للدفاع الصاروخي.
من جانبه ذكر السيناتور ريتشارد لوغار أن مجلس الشيوخ الأمريكي سيتسلم نص المعاهدة الجديدة يوم 7 مايو/أيار وستعقد جلسة الاستماع الأولى بشأنه يوم 18 مايو/أيار.
واعتبر لوغار أن معاهدة "ستارت-2" تصب في مصالح روسيا والولايات المتحدة على حد سواء، لكنه اشار الى انه غير واثق من المصادقة على المعاهدة بحلول نهاية العام الجاري.
وأضاف السيناتور أن مجلس الشيوخ دعا كل من وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ووزير الدفاع روبرت غيتس والأميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية ووزراء الخارجية السابقين هنري كيسنجر وجيمس بيكر ومادلين أولبرايت للمشاركة في جلسات الاستماع بشأن المعاهدة.
الولايات المتحدة تسعى لتعميق التعاون مع روسيا في المجال العسكري
أكد جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي في حديث أدلى به لصحيفة "انترناشنال هيرالد تريبيون" أن واشنطن تسعى لتعميق التعاون مع روسيا في المجال العسكري ولا تنظر الى أوروبا برؤية "الحرب الباردة".
وأكد بايدن في بداية جولته الأوروبية يوم 5 مايو/أيار، أن الولايات المتحدة تمكنت مع شركائها الأوروبيين من تحويل أوروبا الى "حصن الديمقراطية والازدهار".
وأعاد مساعد الرئيس الأمريكي الى الاذهان أن حلف الناتو يقوم حاليا بإعادة النظر في عقيدته العسكرية بينما تقدم روسيا مبادرات جديدة في مجال الأمن الأوروبي، مؤكدا أنه من الواجب دراسة ومناقشة جميع المبادرات في هذا المجال.
وأشار بايدن الى ان على جميع الأطراف أن تنفذ التزاماتها فيما يخص عدد القوات المسلحة والأسلحة التقليدية والاستراتيجية وعناصر الدرع الصاروخية، مؤكدا أن واشنطن تسعى للتعاون مع روسيا في هذه المجالات.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)