عمرو موسى: لا يمكن استغفال العرب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47014/

اعرب عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية عقب لقائه مع رشاد حسين المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي باراك أوباما لدى منظمة المؤتمر الإسلامي يوم الأربعاء 5 مايو/ أيار في مقر الجامعة بالقاهرة ، اعرب عن تشاؤمه ازاء نتائج المفاوضات غير المباشرة المزمع اجراؤها بين الفلسطينيين والاسرائيليين .

بحث عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية يوم الأربعاء 5 مايو/ أيار في مقر الجامعة بالقاهرة مع رشاد حسين المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي باراك أوباما لدى منظمة المؤتمر الإسلامي سبل دعم علاقات التعاون بين واشنطن والدول العربية.

وعقب اللقاء أعرب موسى عن تشاؤمه ازاء نتائج المفاوضات غير المباشرة المزمع اجراؤها بين الفلسطينيين والاسرائيليين .

وبرر الأمين العام للجامعة العربية تشاؤمه بقوله: " لأننا نعرف الإسلوب الذي جرى فيه التعامل مع كل جهود السلام التي تعودت عليها إسرائيل. إلا أن الجميع بل العالم كله ينظر بقلق إلى اي حركة تفسد آفاق التقدم نحو حل النزاع العربي الإسرائيلي. الأمور لن تكون سهلة ولا يمكن استغفال العرب".

من جانبه أكد رشاد، في لقاء صحفي، أن أوباما حريص على معالجة المشكلات بين الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي مثل الصراع العربي الإسرائيلي والأوضاع في كل من العراق وأفغانستان وباكستان ومشكلة الإرهاب والتطرف.

وأوضح المبعوث الأمريكي أن هناك رؤية بعيدة المدى للإدارة الأمريكية فيما يتعلق بالتعاون مع العالم الإسلامي تتضمن مجالات عديدة، مشيرا إلى أن التعاون مع العالم الإسلامي الذي أداره الرئيس باراك أوباما أكد إمكانية خلق مجالات شراكة وتعاون بين الجانبين في مجالات التعليم والصحة وحوارات الأديان بالإضافة إلى القضايا السياسية الأساسية.

وبما يتعلق بعدم وجود تقدم حقيقي في الصراع العربي الإسرائيلي رغم أفكار الرئيس أوباما الجيدة ومع تجنب الولايات المتحدة فرض ضغوط على إسرائيل، قال مبعوث الرئيس الأمريكي إن الرئيس أوباما يدرك أهمية هذا الموضوع وقد أرسل مبعوثه للمنطقة جورج ميتشل في أول أسبوع لإدارته.

وشدد رشاد على إن الرئيس أوباما مصمم على تسوية الصراع العربي الإسرائيلي، لافتا إلى أن هذا صراع استمر 60 عاما، بينما لم يمر سوى أقل من عام على خطاب الرئيس باراك أوباما في القاهرة الموجه للعالم الإسلامي.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية