أحمدي نجاد: واشنطن تهدد باستخدام السلاح النووي ضد إيران وغيرها من الدول

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46865/

أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في كلمته أمام مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من الانتشار النووي في نيويورك أن الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي استخدم السلاح النووي في الماضي وما زال يهدد باستعماله الآن ضد العديد من الدول بينها إيران. وطالب أحمدي نجاد بتعليق عضوية الدول التي تستخدم السلاح النووي أو تهدد باستخدامه في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في كلمته أمام مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من الانتشار النووي في نيويورك في 3 مايو/أيار أن طهران وافقت منذ البداية على اقتراحات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تبادل اليورانيوم، مضيفا أن إيران تنتظر في المقابل الموافقة على اقتراحاتها.

وقال أحمدي نجاد إن السلاح النووي يهدد البشرية ويضر البيئة. وأكد أن الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي استخدم السلاح النووي في الماضي وما زال يهدد باستعماله الآن ضد العديد من الدول بينها إيران.
كما قال إن واشنطن تلتزم الصمت أمام الدول التي تمتلك السلاح النووي.

وشدد أحمدي نجاد على أن بلاده تستخدم الطاقة الذرية للأغراض السلمية فقط. وأضاف أن عهد الاعتماد على السلاح النووي أصبح من الماضي ويجب النظر إلى المستقبل.

وطالب أحمدي نجاد بتعليق عضوية الدول التي تستخدم السلاح النووي أو تهدد باستخدامه في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ودعا إلى سحب الأسلحة النووية الأمريكية من دول غير نووية مثل إيطاليا وألمانيا وهولندا واليابان.

ويشار في هذا الصدد إلى أن ممثلي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا غادروا القاعة أثناء إلقاء الرئيس الإيراني كلمته.

الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تؤكد الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني

من جانبه أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية كيا أمانو أن الوكالة لا تستطيع تأكيد الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني. وقال أمانو إن "الوكالة تواصل حملات التفتيش بهدف التأكد من أن المواد النووية لا تستخدم لأغراض غير مشروعة. ولم تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد من التأكد من أن كافة المواد النووية تستخدم في إيران للأغراض السلمية لأن طهران لا تتعاون مع الوكالة بشكل مطلوب".

كلينتون: إيران خالفت القوانين الدولية ولذا يجب معاقبتها

وانتقدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الموقف الإيراني والانتقادات التي وجهها الرئيس أحمدي نجاد للنظام الدولي وقالت كلينتون إن إيران خالفت القوانين الدولية ولذا يجب معاقبتها.

وناشدت كلينتون في كلمة لها خلال مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي في نيويورك المجتمع الدولي أن يحول فشله في التعامل مع إيران إلى أفعال ناجعة تساعد في الوصول إلى عالم آمن من التهديد النووي.

كي مون : الشرق الاوسط يجب ان يصبح منطقة خالية من السلاح النووي

بدوره اعلن بان كي مون الامين العام للامم المتحدة اثناء خطاب القاه بمناسبة افتتاح مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي في نيويورك ان الشرق الاوسط يجب ان يصبح منطقة خالية من السلاح النووي، داعيا ايران الى تنفيذ كل قررات مجلس الامن ذات الصلة والى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما دعا كي مون طهران الى قبول العرض حول الوقود النووي المقدم لها سابقا من قبل الوكالة، معتبرا ان هذا "سيشكل خطوة مهمة لتعزيز الثقة" ومضيفا ان "مسؤولية ازالة الشبهات حول البرنامج الايراني النووي تقع على عاتق ايران نفسها".

من جهة اخرى حث الامين العام للامم المتحدة كوريا الشمالية الى "الاسراع في الرجوع الى طاولة المحادثات السداسية بدون شروط مسبقة" بهدف استقرار الوضع في شبه الجزيرة الكورية.
هذا وقال كي مون ان "التقدم في مجال عدم انتشار السلاح النووي لا يمكن أن ينتظر القضاء على آخر سلاح نووي".

إيران تصف سلوك الوفود الغربية خلال كلمة احمدي نجاد في نيويورك بغير ديمقراطي

اعتبر رامين مهمان برست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية أن سلوك وفود الدول الغربية في مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من الانتشار النووي بنيويرك، خلال كلمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، مثالا آخر على أن تلك الدول "ليست مستعدة للاستماع الى الآخرين والرد على البراهين المنطقية".
ووصف مهمان برست يوم الثلاثاء 4 مايو/أيار، هذا السلوك بغير ديمقراطي، مشيرا الى أن الرئيس الإيراني أعرب في كلمته ليس عن مشاعر الشعب الإيراني فحسب، بل وعن قلق دول مستقلة أخرى من عيوب نظام حظر الانتشار النووي في العالم.
وكانت وفود الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد خرجت من قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تجري فيها أعمال المؤتمر، خلال كلمة الرئيس الإيراني يوم الاثنين 3 مايو/أيار، وهذا احتجاجا ضد السياسة الإيرانية في المجال النووي وما يصفه الغرب بسعي طهران للحصول على الأسلحة النووية.

محللة سياسية أمريكية: على أوباما إقناع اسرائيل بالتخلي عن جزء من ترسانتها النووية
قالت الصحفية والمحللة السياسية حنان البدري في لقاء مع مراسلة قناة "روسيا اليوم" في واشنطن انه أمام الرئيس الأمريكي فرصة لإقناع الحكومة الاسرائيلية بالتخلي عن جزء من ترسانتها النووية على الأقل وقبل كل شي عن تلك القنابل القديمة الموجودة بحوزتها في ديمونة، التي صنعتها اسرائيل في فترة التعاون الفرنسي الاسرائيلي قبل 3 عقود.
وذكرت المحللة أن هذه القنابل تشكل خطرا على البيئة في المنطقة وعلى شعوب الدول العربية المجاورة.
كما شككت حنان البدري في واقعية الاقتراحات الأخيرة المطروحة في إطار مؤتمر نيويورك، حول جعل الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية وهذا بسبب موقف اسرائيل التي لا تعترف بوجود ترسانتها النووي وترفض الانضمام الى معاهدة الحد من الانتشار النووي.



محلل سياسي: لا جدوى من محاولات تغيير الوضع الراهن على الساحة النووية
ذكر فلاديمير ساجين الخبير في الشؤون الإيرانية بمعهد الاستشراق في موسكو في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" أن خطاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من الانتشار النووي في نيويورك يوم الاثنين، لم يأت بشيء جديد.
ووصف الخبير الانتقادات التي وجهها الرئيس الإيراني الى الدول الغربية بانها غير بناءة، مشيرا الى  انه لا جدوى اليوم من تذكر أحداث الماضي مثل القصف النووي الامريكي لمدينتي هيروشيما وناغازاكي، كما لا جدوى من محاولات تغيير الوضع الراهن على الساحة النووية حيث تمتلك الولايات المتحدة وروسيا أكثر من 90 % من الترسانة النووية في العالم. واشار ساجين الى ان من واجب جميع الدول النووية وغير النووية أن تبذل الجهود القصوى من أجل نزع الأسلحة النووية في العالم.





تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك