اقوال الصحف الروسية ليوم 3 مايو/ ايار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46838/

صحيفة "إيزفيستيا" تتوقف عند الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية الروسي أمام الجمعية البرلمانية الأوربية في ستراسبورغ مبرزة تأكيده على الأهمية الخاصة للدورة البرلمانية الحالية كونـها تنطلق عشية الذكرى الخامسةِ والستين للنصر على النازية. وشدد لافروف على حقيقة أن الاتحاد السوفييتي تلقى أكثرَ الضرباتِ الهتلريةِ إيلاما وتحمل العبء الأكبر في مواجهة النازية، لكن روسيا مع ذلك لم تحتكر ذلك النصرَ بل اعتبرته نصرا للجميع. ذلك أن اليمينيين واليساريين  والشيوعيين والملكيين انخرطوا في حلف واحد للتصدي للنازية البغيضة. وهذا الأمر يتطلب من الجميع
قراءةَ التاريخِ قراءةً موضوعية ونقلَ الحقائق عن الحرب العالمية الثانيةِ نقلا أمينا للأجيال الأوربية المتعاقبة. ولدى تطرقه لقضايا الأمن العالمي المعاصر أكد لافروف أن روسيا مستعدةٌ للتعاون مع الأمريكيين والأوربيين لإنشاء منظومةٍ شاملة للدفاع ضد الصواريخ.


صحيفة "فريميا نوفستيه" تقول إن بوتين مغرمٌ بالمغامرات على ما يبدو. فقد سبق له أن أبحر على متن غواصة وطار على متن قاذفةٍ حديثة وغاص حتى قاعِ بُـحيرة بايكال والتقى بِـنَـمر في غابات سيبيريا أما آخِـرُ مغامراتِـه فتمثلت في إقدامه على تطويقِ عنقِ دبٍ أبيض بطوق إلكتروني. توضح الصحيفة أن بوتين قام الاسبوع الماضي بزيارةٍ لأرخبيل فرانز جوزيف الروسي في القطب المتجمد الشمالي. لكن تلك الزيارة لم تكن بقصد المتعة والمغامرة بل لتحقيق أهداف استراتيجية لبلاده. ذلك أن كندا والنرويج والدانمارك والولايات المتحدة لا تزال ترفض الاعتراف بحق روسيا في ضم مساحات من الجرف القاري من المحيط المتجمد الشمالي. لهذا قرر بوتين أن يعالج هذه المسألةَ بطريقة مختلفة حيث أراد أن يقنع الجميع بأن روسيا مهتمةٌ بكل جوانب الحياة في القطب الشمالي. فقد أبدى قلقه على الوضع البيئي وأطلق برنامجا للحفاظ على الدببة البيضاء وأمر بتنظيف الجزر الروسية من النفايات.

   
صحيفة "ترود" تتابع التدابير التي يجري اتخاذُها في روسيا استعدادا لإحياء الذكرى الخامسةِ والستين للانتصار على النازية مبرزةً تأكيدَ رئيسِ ديوان الرئاسة  فلاديمير كوجين أنَّ وحداتٍ فرنسيةً وبريطانية وأميريكية وبولندية سوف تشارك في العرض العسكري الذي سيقام بهذه المناسبة في الساحة الحمراء في موسكو. وسوف يَـحْـضرُ العرضَ رؤساءَ 25 دولة. وأوضح كوجين أن روسيا لم توجه دعواتٍ رسميةً لأي من رؤساء الدول بل أعلنت أنها ترحب بكل رئيسٍ يرغب بالمشاركة. وانطلاقا من ذلك لنْ تعتبَ القيادةُ الروسية على الرئيس الامريكي باراك أوباما ولا على رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إذا لم يحضرا. وأضاف كوجين أن المحاربين القدامى الروسَ والأجانب الذين سيشاركون في عرضِ موسكو سوف يقيمون في مصحات تابعة لوزارة الدفاع. مشيرا إلى أن حوالي 200 ألف شخص من الذين حاربوا على جبهات الحرب العالمية الثانية سوف يشاركون في العروض العسكرية التي ستُـقام في 16 مدينةً روسية بالإضافة إلى مدينة سيفاستوبل الأوكرانية.


صحيفة "نيزافيسيمويه فوينويه أبوزرينيه" تقول إن ارتفاعَ وتيرةِ العملياتِ الإرهابيةِ التي تُـنفَّـذ في روسيا دفع المسؤولين للبحث عن وسائلَ كفيلةٍٍ بالقضاء على الإرهاب والإرهابيين. فغداة العمليتين الإرهابيتين اللتين نُـفذتا في مترو موسكو أواخر شهرِ مارس/آذار الماضي اقترح زعيمُ الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف حلا بسيطا يتلخص في استثناء الإرهابيين من الحظر المفروض على تنفيذَ أحكامِ الإعدام في روسيا. لكن الرئيس  دميتري مدفيديف رفض هذا الاقتراح ودعم اقتراحا آخر يدعو لملاحقة كلِّ شخصٍ يتعاون مع الإرهابيين. ودعا لاستصدار قانونٍ يَـعتبِـر كلَّ من يتعاونُ مع الإرهابيين أو يقدمُ لهم أيةَ مساعدةٍ ليس مجرما فحسب، بل إرهابيا. يشير كاتب المقالة إلى أن القانونَ المعمولَ به حاليا في روسيا ينطوي على ثغرات تُـتيح تصنيفَ المُـشارِكِ في العمليات الإرهابية كشاهد بريء. أما القانونُ الأمريكي فـيَـحكُـم بالسجن ما بين خمسة عشر إلى عشرين عاما على كلِّ من يَـثبُـتُ أنَّ له علاقةً بالتخطيط لتنفيذ عمل إرهابي. ويَـحكُـم بالسجن المؤبد على كلِّ من يشارك في تنفيذ عملٍ إرهابي.


صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تلفت النظر إلى حالة الهلع التي اجتاحت المجتمعات الغربية بسبب معلوماتٍ نشرتها وسائلُ إعلامٍ بريطانية تفيد بأن الروس طوروا منظوماتٍ صاروخيةً يُـمكن استخدامُها انطلاقا من حاوياتٍ عاديةٍ للنقل البحري. ونقلت تلك الصُحُـف عن محللين عسكريين غربيين أن هذا يجعل من الممكن للروس أن يَـستخدموا سفناً عاديةً لتوجيه ضربةٍ صاروخية لأيةِ حاملةِ طائراتٍ أمريكية. وتعليقا على هذه الضجةِ الإعلاميةِ يؤكد كاتب المقالة أن هذه المنظومات موجودةٌ فعلا. وأنها لم تعد سراً منذ أن عُـرضت في معرض الأسلحة الذي أقيم في شهر مارس/آذار الماضي في قطر. ويوضح الكاتب أن المصممين الروس طوروا منظومةً صاروخيةً مضادةً للسفن يمكن تركيبُ صواريخِـها ومنصاتِ إطلاقِـها وأجهزةِ التحكمِ والتوجيه داخل حاويات كتلك التي تُـستخدَم عادة على سفن النقل. ويخلص الكاتب إلى أن هذا الاختراع، يَـمنح القواتِ البحريةَ الروسية تفوقا على كافة الخصوم...


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)