طالبان باكستان تتبنى محاولة تفجير سيارة في نيويورك والشرطة لا تؤكد مسؤولية الحركة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46800/

قالت جانيت نابوليتانو وزيرة الامن القومي في الولايات المتحدة الامريكية في حوار متلفز لقناة "سي ان ان" ان محاولة تفجير سيارة في ساحة تايمز سكوير بنيويورك كانت عملية ارهابية محتملة الوقوع. في تلك الاثناء صدر بيان عن حركة طالبان باكستان اعلنت من خلاله تبنيها للعملية الفاشلة، الا ان شرطة المدينة لم تؤكد صحة هذه المعلومات.

قالت جانيت نابوليتانو وزيرة الامن القومي في الولايات المتحدة الامريكية في حوار متلفز لقناة "سي ان ان" ان محاولة تفجير سيارة في ساحة تايم سكوير بنيويورك في حوالي الساعة 18:30 بحسب التوقيت المحلي من اليوم الاول من آيار/مايو ، كانت عملية ارهابية محتمل وقوعها، مضيفة "نحن نعتبر ان هذا الحادث خطير للغاية".
الا ان الوزيرة الامريكية اكدت على ان الامن مستتب الان في المدينة، واوضحت ان السيارة التي عثر فيها على المواد المتفجرة وجهاز توقيت التفجير ارسلت الى مختبر في حي كوينز بالمدينة من اجل فحصها.
وذكرت انه تم العثور على بصمات للاصابع بالاضافة الى مواد اخرى تم اخذ عينات منها للتحقيق بشان الاشخاص الذين تعود اليهم.
هذا ولم تشر نابوليتانو الى جهة معينة تحوم شكوك حول تورطها بهذه العملية التي تم احباطها اذ قالت: لا يزال الوقت مبكراً للتوصل الى الاطراف التي تقف وراء هذه العملية.

هذا وكان مايكل بلومبرغ رئيس بلدية نيويورك قد اعلن في وقت سابق ان السيارة التي كان ينبعث  منها دخان  في ساحة تايمز سكوير كانت مفخخة ومعدة للانفجار، بغية استهداف اكبر عدد ممكن من الابرياء، الا ان يقظة رجال امن نيويورك حالت دون ذلك.
وشدد بلومبيرغ في حديث ادلى به للصحافيين على انه "بفضل حذر ابناء المدينة وكفاءة الشرطة استطعنا تفادي واقعة كادت ان تسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا"، مشيراً الى انه "لا يعلم من  خطط لهذا الانفجار ولماذا"، مشيداً  بيقظة احد باعة الملابس الذي انتبه لوجود سيارة مريبة تقف ومحركها يعمل، في حين كانت مصابيح الطوارئ فيها مضيئة وجهاز الانذار يعمل، مما جعله يقوم فوراً بابلاغ احد رجال الشرطة بذلك.
بدوره لاحظ رجل الشرطة دخاناً متصاعداً من فتحات بخلفية السيارة وشعر برائحة بارود منبعثة من هناك. بالاضافة الى معلومات من مصدر امني بالمدينة افاد بان ثمة شخصا  شوهد وهو يهرب من السيارة بعد تصاعد الدخان منها.
من جانبه افاد قائد شرطة نيويورك رايموند كيلي بان رجال الامن عثرو في السيارة على 3 عبوات تحتوي على غاز وخزانين بسعة 19 لترا مملوءتين بالبنزين وبمفرقعات واسلاك كهربائية وبطارية، بالاضافة الى مواد اخرى، واضاف انه تم العثور في السيارة على صندوق حديدي يشبه الى حد كبير الخزانة التي تحفظ الاسلحة بها، تبين بعد ان تم فتحه بانه يحتوي على 40 كجم من مواد متفجرة متصلة بجهاز توقيت الانفجار.

هذا واكد المسؤول الامني الكبير ان شرطة مدينة نيويورك وضعت في حالة التأهب القصوى.
من جانبه اشاد الرئيس الامريكي باراك اوباما برد الفعل الفوري لشرطة نيويورك وعبر عن امتنانه وتقديره لاجهزة امن المدينة، كما اصدر امراً للسلطات الفيدرالية بتقديم المساعدة اللازمة لشرطة المدينة. 
واشارت وسائل الاعلام في المدينة الى ان الشرطة طوقت مكان الحادث، الا انها كانت تسمح للناس بالعبور الى مسرح برودواي الشهير لحضور العرض هناك، ولكن بعد مضي وقت قليل تم بالكامل اغلاق المنطقة التي تعد احدى اكثر مناطق نيويورك ازدحاماً، بالاضافة الى اجلاء عدد كبير من سكان الحي والموظفين العاملين بالقرب من المكان.
ومن ثم باشر المختصون بمعالجة السيارة، وهي من طراز نيسان باثفايندر رباعية الدفع خضراء اللون، فتم كسر زجاج احد ابوابها للتمكن من دخولها، تلى ذلك اخراج المواد المتفجرة ومعدات اعداد التفجير  منها.
يذكر انه في شهر ديسمبر/كانون الاول الماضي وبساحة تايمز سكوير في نيويورك ايضاً، كانت عربة نقل تقف هناك واثارت شكوكاً ، ما دفع الى تطويق الساحة في حينه للتحقق من الامر، الا انه لم يتم العثور على شئ غير عادي في العربة.
كما تمكنت شرطة المدينة في العام الماضي من احباط عملية تفجير في مترو الانفاق بنيويورك، وتم احتجاز عدد من المشبوهين اعترف اثنان منهم بالتخطيط للتفجير.

الى ذلك نشر احد المواقع الالكترونية الاسلامية بياناً صادر عن حركة طالبان باكستان، اعلنت من خلاله هذه الحركة مسؤوليتها عن المحاولة الفاشلة لتفجير السيارة المفخخة.
وجاء في البيان ايضاً ان هذه العملية بمثابة رد الحركة على مقتل اثنين من قادة الحركة هما البغدادي والمهاجر.

الى ذلك لم تؤكد شرطة نيويورك صحة هذه المعلومات، اذ اشار رايموند كيلي في مؤتمر صحفي الى "عدم وجود ما يثبت ضلوع طالبان باكستان بهذه العملية".
هذا وتواصل شرطة المدينة التحقيقات في ملابسات العملية وتفاصيل الظروف المحيطة بها، بمساعدة كاميرات الرصد المنتشرة في ارجاء المدينة.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك