قلعة سوفيتية تلقت أولى ضربات النازيين عام 1941

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46763/

يعد تاريخ الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران، أحد أكثر الأيام مأساوية في تاريخ الاتحاد السوفيتي حيث هاجمت جيوش المحتلين الألمان أراضيه دون سابق إنذار. وكانت قلعة بريست في الحدود الغربية من البلاد أول من تلقى تلك الضربات التي لا تزال آثارها على جدران تلك القلعة.

يعد تاريخ الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران، أحد أكثر الأيام مأساوية في تاريخ الاتحاد السوفيتي حيث هاجمت جيوش المحتلين الألمان أراضيه دون سابق إنذار. وكانت قلعة بريست في الحدود الغربية من البلاد أول من تلقى تلك الضربات التي لا تزال آثارها على جدران تلك القلعة.
يقال إن القلاع شاهد حقيقي على ما يمكن أن تنساه الذاكرة البشرية، ويقال ايضا.. إذا أردت تحقيق النصر في المعارك، فعليك التحصّن بجدران قلاع تشهد فيما بعد على كل المآثر التي صنعها أبطال تلك القلاع. قلعة بريست لا تزال تشمخ حتى يومنا هذا بأبطالها الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن وطنهم الأم.
وكانت القيادة الألمانية قد خصصت اثنتي عشرة ساعة فقط لغزو هذه القلعة الحدودية، وأرسلت لهذا الغرض سبعة عشر ألف جندي من المشاة المدعومين بالمدفعية الثقيلة والدبابات، لكن المدافعين عن القلعة الذين كان عددهم ثمانية آلاف، واصلوا التصدي للعدو خلال شهر كامل. وكان استغراب هتلر بمدة الدفاع الطويلة عن القلعة كبيرا لدرجة وقرر زيارتها لمشاهدة أنقاضها برفقة القائد الإيطالي الفاشي بينيتو موسوليني في أغسطس/ آب 1941.

ويمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول الحرب الوطنية العظمى

كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول الحرب العالمية الثانية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دروس اللغة الروسية