استطلاعات الرأي تظهر تقدم زعيم حزب المحافظين على منافسيه المرشحين لمنصب رئيس الوزراء البريطاني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46730/

أشارت استطلاعات الرأي الذي اجراها معهد يوغوف لحساب شبكة "سكاي نيوز"الاخبارية يوم 30 ابريل/نيسان في بريطانيا إلى تقدم زعيم حزب المحافظين دايفيد كاميرون على منافسيه المرشحين لمنصب رئيس الوزراء البريطاني.

أشارت استطلاعات الرأي الذي اجراها معهد يوغوف لحساب شبكة "سكاي نيوز"الاخبارية يوم 30 ابريل/نيسان في بريطانيا إلى تقدم زعيم حزب المحافظين دايفيد كاميرون على منافسيه المرشحين لمنصب رئيس الوزراء البريطاني، وهما زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي نك كليغ، ورئيس الوزراء الحالي غوردن براون، الذي تراجع ترتيبه ليحل ثالثاً.

واجرى المعهد هذه الاستطلاعات عقب المناظرة التلفزيونية الثالثة والاخيرة التي جرت مساء يوم 28 ابريل/نيسان بين وجمعت زعماء الاحزاب البريطانية الثلاث قبل الانتخابات البريطانية . وركزت المناظرة على موضوعات الاقتصاد والهجرة وبرامج الرعاية الصحية.

وبحسب ماذكرته الوكالة "الفرنسية" للانباء فان 41 % ممن شملهم الاستطلاع الذي اجراه معهد يوغوف لحساب شبكة "سكاي نيوز" الاخبارية رأوا ان كاميرون الذي يسجل حزبه تقدما ، قد قدم افضل مداخلة.

ووفقا للوكالة، فقد حصد نيك كليغ حوالي  32 %من تاييد المشاهدين. فيما حصل غوردن براون على  25 % فقط، بحسب هذا الاستطلاع الذي شمل عينة من 1151 مشاهدا.

يذكر ان زعيم حزب المحافظين دايفيد كاميرون قال لانصاره عقب المناظرة محفزا "ليس أمامنا سوى 6 أيام ونصف يوم حتى يوم التصويت". وأضاف قوله  "لا تضيعوا دقيقة واحدة. يتوق هذا البلد الى التغيير. نحتاج أن نوضح للناس أن الطريقة الوحيدة لتحقيق التغيير هي بمجيء حكومة محافظة".

وتشكل هذه النتائج خيبة كبيرة لحزب رئيس الوزراء، وخصوصا ان هذه المناظرة اعتبرت فرصته الاخيرة لتعويض تراجعه في استطلاعات الرأي السابقة. يذكر ان  رئيس الوزراء البريطاني قد اضطر الى الاعتذار يوم الاربعاء بعد ارتكابه زلة لسان عندما وصف ارملة التقاها بانها "شديدة التعصب"، غير مدرك ان كلامه كان يسجل. واطلق على نفسه تسمية " المخطئ المعترف ". واوضح انه تفاعل بصورة حادة لانه لم يفهم كلمات مساعده جيليان دافي.

ومن المقرر ان يتوجه البريطانيون الى صناديق الاقتراع لللاداء باصواتهم في الانتخابات البرلمانية في السادس من مايو/ أيار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك