ليفربول ومهمة حفظ ماء الوجه

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46682/

يستقبل فريق ليفربول الإنجليزي الخميس على ملعبه أنفيليد رود فريق أتلتيكو مدريد الإسباني ضمن إياب الدور نصف النهائي من الدوري الأوروبي لكرة القدم ولن تكون مهمة ليفربول سهلة. ويحل فريق هامبورغ الألماني ضيفا على فريق فولهام الإنجليزي في اللقاء الثاني.

يستقبل فريق ليفربول الإنجليزي اليوم الخميس  على ملعبه أنفيليد رود فريق أتلتيكو مدريد الإسباني ضمن إياب الدور نصف النهائي من الدوري الأوروبي لكرة القدم ولن تكون مهمة ليفربول سهلة ولاسيما أنه خسر في لقاء الذهاب بهدف وحيد لكن الريدز سيعتمد على عاملي الأرض والجمهور لتجاوز عقبة الفريق الإسباني وبلوغ المباراة النهائية من أجل حفظ ماء الوجه في الموسم الحالي الذي يعتبر من أسوأ المواسم في السنوات الأخيرة محليا إذ خرج الفريق خالي الوفاض من جميع البطولات واكتفى بالمنافسة على مقعد يؤهله للمشاركة في الدوري الأوروبي العام المقبل. ومن جهة أخرى يريد الإسباني رافائيل بينيتيز المدير الفني للفريق تأكيد أنه من أفضل مدربي العالم فقد بدأت تقارير صحيفة تشير إلى أن بينيتيز قد اتفق شفهيا مع إدارة فريق يوفنتوس الإيطالي لقيادة دفة السيدة العجوز الموسم القادم. بالمقابل فإن وضع فريق أتلتيكو مدريد مشابه من حيث النتائج المحلية لكن الفرصة أوروبيا متكافئة مع فوزه ذهابا بهدف، لكن إلى أي مدى يمكن للضيوف الإسبان الصمود أمام سيل هجوم الريدز الذي يملك من الأسلحة ما يكفي لبلوغ المباراة النهائية.

فولهام والاستمرار في المغامرة الأوروبية
ويحل فريق هامبورغ الألماني ضيفا على فريق فولهام الإنجليزي في اللقاء الثاني لإياب الدور نصف النهائي من الدوري الأوروبي لكرة القدم. المباراة تحمل بين طياتها الكثير وخصوصا إذا ما اتبع الفريقان طريقة اللعب المفتوح لكن الأبرز هي تلك المغامرة التي يخوضها الفريق الإنجليزي فلم يسبق له أن بلغ هذا الدور في إحدى البطولات الأوروبية، وقبل أن ينتزع تعادلا ثمينا من الفريق الألماني ذهابا أطاح فولهام بفرق عريقة في طريقه لهذا الدور كيوفنتوس الإيطالي وفولفسبورغ الألماني وشاختيور الأوكراني حامل اللقب. من جهته يمتلك هامبورغ الحافز الكافي لبلوغ المباراة النهائية والسبب أنها ستقام على ملعبه. ولا يخفى على أحد أن حالة التخبط على مستوى المدربين ستؤثر لكن كيف. فبعد إقالة المدير الفني للفريق برونو لاباديا وتعين الهولندي ريكاردو مونيز يجد لاعبوا الفريق بقيادة النجم الهولندي نيستلروي أن الفرصة سانحة لإعادة أمجاد الفريق بعدما توج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1983 وكأس الكؤوس الأوروبية عام 1977. لكن الأدوار السابقة من البطولة أثبتت أن من يراهن على خسارة فولهام على ملعبه يخسر دون رحمة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا