الأيام الجزائرية الثقافية تستعيد ألقها في روسيا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46658/

الأيام الثقافية الجزائرية في روسيا حدث يأتي لينعش التواصل الثقافي بين البلدين بالموسيقى والغناء وليجدد عهدا انقطع منذ 21 سنة. وقد ترأست الوفد الجزائري الكبير وزيرة الثقافة الجزائرية خليدة تومي، وتضمن الوفد نخبة من الفنانين الجزائريين جاءوا ليشكلوا لوحة متعددة الألوان كتعدد ألوان الثقافة الجزائرية.

الأيام الثقافية الجزائرية في روسيا حدث يأتي لينعش التواصل الثقافي بين البلدين بالموسيقى والغناء وليجدد عهدا انقطع منذ 21 سنة. وقد ترأست الوفد الجزائري الكبير الذي قدم لروسيا وزيرة الثقافة الجزائرية خليدة تومي، وتضمن الوفد نخبة من الفنانين الجزائريين جاءوا ليشكلوا لوحة متعددة الألوان كتعدد ألوان الثقافة الجزائرية.

بدأت الفعالية الأولى من الأيام الثقافية الجزائرية بروسيا في المتحف المركزي للتاريخ الروسي المعاصر، حيث عرضت لوحات فنية متنوعة الأفكار والأساليب لتسعة من فناني الجزائر المعاصرين.

وبعد المعرض، كان المسرح الصغير وسط موسكو يستقبل جموع القادمين لحظور أمسية فنية جزائرية. حيث طافت بهم الباليه الوطني الجزائري في الربوع المترامية للبلاد، مدنها وقراها وصحرائها، وذلك عبر فقرات فنية طبعتها براعة أعضاء الباليه في الأداء وترددت من خلالها أصوات الفلكلور الجزائري، مثلما رقصت على خشبة المسرح ألوانه العتيقة.

وقد أحيت أمسية الختام في العاصمة موسكو وجوه من عالم الطرب الجزائري ، وذلك قبل أن تنتقل إلى العاصمة الشمالية لروسيا، مدينة سانت بطرسبورغ. مع مطرب الراي عبد القادر عقيل الذي يتمتع رغم حداثة تجربته، بشهرة واسعة في بلاده. أمتع الجمهور مع فرقته بما قدموه من أغان جزائرية حديثها وقديمها. كما فاجؤوا الجمهور الروسي بألحان روسية معروفة، ولكن بطعم جزائري.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة