بوتين يتعهد بالتخلص من النفايات ومخلفات الزيوت في القطب الشمالي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46651/

أرسلت الحكومة الروسية يوم 28 ابريل/نيسان بعثة علمية من الجمعية الجغرافية برئاسة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الى القطب الشمالي لدراسة الموطن الأصلي للدب القطبي الأبيض وحجم التغيرات المناخية. وأكد بوتين على ضرورة العمل من أجل التخلص من النفايات التي باتت تشكل خطرا حقيقيا يلوث البيئة في تلك المنطقة.

أرسلت الحكومة الروسية يوم 28 ابريل/نيسان بعثة علمية من الجمعية الجغرافية برئاسة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الى القطب الشمالي في مهمة لدراسة الموطن الأصلي للدب القطبي الأبيض وحجم التغيرات المناخية التي باتت تشكل خطرا حقيقيا على هذا الحيوان النادر. وكان رئيس الوزراء الروسي قد رصد للاعمال البحثية الخاصة بهذه الجمعية حوالي 50 مليون روبل.
وأكد بوتين على ضرورة العمل بأسرع وقت من أجل التخلص من النفايات التي باتت تشكل خطرا حقيقيا يؤدي الى تلوث البيئة في تلك المنطقة. واوضح قائلا انه "حسب الأحصائيات المختلفة يوجد في هذه المنطقة حوالي 60 طنا من مخلفات الزيوت والشحوم كانت قد تسربت في التربة، لذا علينا ان ننظم حملات من اجل تخليص هذه المنطقة من المواد الملوثة". وشدد رئيس الوزراء على ان "على الحكومة اتخاذ الخطوات الاولية في هذه الخصوص لتحديد حجم التلوث وفهم كيفية التخلص من النفايات بأسرع وقت ممكن".
وفي السياق ذاته اكد بوتين على ان منطقة القطب الشمالي تدخل في دائرة الأمن القومي الروسي والمصالح الإسترتيجية للبلاد اذ تحتوي على مخزونات استراتيجية من الثروات الطبيعية. واوضح قائلا "عندما نتكلم عن منطقة القطب الشمالي فعلينا ان نذكر ان مصالح روسيا مرتبطة ارتباطا وثيقا بهذه المنطقة لأن هنا يتم تحقيق أمن روسيا، اذ توجد قواعدنا العسكرية البحرية الرئيسية. وهنا تقوم القاذفات الاستراتيجية يوميا بدوريات قتالية، فضلا عن الغواصات النووية. بالطبع هنا مصالح اقتصادية اقصد استخراج الثروات الطبيعية، وخاصة مشروع "شتوكمان" الذي يقع على بعد 300 كيلومتر من شواطئ بحر بارنس. كما توجد هنا خطوط النقل الحيوية كالطريق البحري الشمالي"، مشددا على ان روسيا مستعدة للتعاون مع الدول الاخرى من اجل الحفاظ على الطبيعة وحماية الحيوانات.
وتجدر الاشارة الى ان اعدادا كبيرة من الدببة البيضاء بدأت تهاجر الى اقصى الشمال وذلك لذوبان الجليد في تلك المنطقة وارتفاع درجات الحرارة.

 وستستغرق البعثة شهرا سيتم خلاله اجراء جميع الدراسات العلمية والبحثية على هذا الحيوان الذي اصبح هو الاخر ضحية التغيرات المناخية التي باتت تشكل خطرا حقيقيا على المعمورة.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)