البرلمان الاوروبي: المجاعة الجماعية في الثلاثينات لم تشمل اوكرانيا وحدها، ويجب ان يترك الامر للمؤرخين لتقييم هذه المأساة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46632/

دعت الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا دول الاتحاد الاوروبي الى عدم تسييس احداث المجاعة العامة التي شهدها الاتحاد السوفيتي في ثلاثينات القرن الماضي. وجاء في تقرير صدر عن الجمعية انه لا ينبغي للسياسيين الاقدام على محاولات للتاثير على المؤرخين واستباق نتائج ابحاث علمية مستقلة، وذلك وفاءاً لذكرى ضحايا المجاعة الجماعية.

دعت الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا  دول الاتحاد الاوروبي الى عدم تسييس احداث المجاعة العامة التي شهدها الاتحاد السوفيتي في ثلاثينات القرن الماضي. وجاء في تقرير صدر عن الجمعية انه لا ينبغي للسياسيين الاقدام على محاولات للتاثير على المؤرخين واستباق نتائج ابحاث علمية مستقلة، وذلك وفاءاً لذكرى ضحايا  المجاعة الجماعية او ما يعرف بـ"الغولودومور".

ويدعو التقرير الصادر عن الجمعية البرلمانية الاوروبية يوم  28 ابريل/نيسان مؤرخي كافة الجمهوريات السوفييتية  السابقة  التي عانت بسبب الـ "غولودومور" هذا الى التعاون واجراء دراسة مستقلة لتحديد الظروف الحقيقية التي احاطت بهذه الماساة الانسانية.
ويشير التقرير الى اهمية تسهيل حصول المختصين المعنيين على الوثائق الضرورية في ارشيفات بيلاروس وكازاخستان واوكرانيا وروسيا لتحقيق هذا الهدف.
وتوصف في التقرير فترة المجاعة الجماعية  التي عانت منها شعوب الاتحاد السوفيتي في الثلاثينات بالصفحات الاكثر ماساوية في تاريخ الشعوب ، كما ويشير الى  الاجراءات التعسفية التي كان يتخذها نظام ستالين الشمولي المستبد، والتي ادت الى انتهاك حقوق الانسان وحرمان الناس من حقهم في الحياة.

وذكر التقرير ان المجاعة الجماعية  شملت  اكثر من جمهورية سوفيتية سابقة كروسيا وواكرانيا وبيلاروس وكازاخستان ومولدافيا، ما دفع الجمعية البرلمانية الى الشجب الحازم للسياسية الستالينية المتبعة آنذاك وتقييمها كجريمة بحق البشرية ، مستنكرة المحاولات الرامية لتبرئة هذه "الممارسات المميتة"، كما رحبت بالسعي الهادف لاظهار الحقائق التاريخية.
ويشدد تقرير الجمعية على ان اوكرانيا كانت اكثر الجمهوريات التي عانت  من المجاعة الجماعية انذاك، الا ان التقرير اشار ايضاً الى ان اعداد الضحايا في كازاخستان وفي روسيا المنتجة للقمح كانت بالملايين، كما لفت الى ان "ابناء روسيا تكبدوا خسائر فادحة بسبب السياسات الزراعية التي كانت معتمدة آنذاك".
الى ذلك رفضت الجمعية اثناء نقاش قضية "غولودومور" اعتباره ابادة جماعية للشعب الاوكراني  وحده ، اذ كان الوفد الروسي من اشد المعارضين لاعتماد قرار يصب في هذا الاتجاه .
وقد ايد الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش الموقف الروسي في خطاب القاه في مقر الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا بمدينة ستراسبورغ حيث قال " ان اعتبار المجاعة الجماعية  ابادة للشعب الاوكراني  وحده  امر غير صحيح وغير عادل. نعم انها ماساة شملت جميع الشعوب التي كانت تعيش في تلك الحقبة بالاتحاد السوفيتي، وهذه كانت نتيجة سياسة نظام القمع الستاليني".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)