روسيا والدنمارك تتفقان على التعاون في مجال التكنولوجيات العالية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46613/

اتفقت روسيا والدنمارك على التعاون في مجال التكنولوجيات العالية وتطوير الاقتصاد الروسي. أعلن ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الدنماركي لارس راسموسن عقد يوم 28 ابريل/نيسان في كوبنهاغن.

اتفقت روسيا والدنمارك على التعاون في مجال التكنولوجيات العالية وتطوير الاقتصاد الروسي. أعلن ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الدنماركي لارس راسموسن عقد يوم 28 ابريل/نيسان في كوبنهاغن.

واعاد مدفيديف الى الاذهان ان حجم الاستثمارات الدنماركية المباشرة في الاقتصاد الروسي بلغ قيمة مليار دولار.
وقال مدفيديف:"  لا يمكنني القول ان هذا المبلغ هائل. لكنه عبارة عن انطلاقة ما. وتوظف هذه الاستثمارات في قطاعات مثل صناعة العقاقير والطاقة.
واشار مدفيديف الى ان الشركاء الدنماركيين يشاركون اليوم في انجاز المشاريع التي اطلقت عليها تسمية /مدن تتصف بفاعلية مرتفعة من حيث  اقتصاد الطاقة/. ويتم تنفيذ مثل هذه المشاريع في تترستان وغيرها من الاقاليم الروسية.
كما اشار الرئيس الروسي  الى قطاع الزراعة بصفتها اتجاها مستقبليا للتعاون الروسي الدنماركي. ووصف مدفيديف القطاع الزراعي الدنماركي بانه الاكثر تقدما  في اوروبا. ويمكن ان تقتدي به دول اخرى وليست روسيا فقط.
وذكر مدفيديف مشاريع تشارك فيها روسيا والدنمارك في مجال النقل الى جانب مشروع خط انابيب الغاز "السيل الشمالي". ووصف هذا المشروع  بانه اتجاه رئيسي للتعاون بين البلدين.

مدفيديف يعول على ان تناقش مسودة المعاهدة الدولية الجديدة لامن الطاقة في جو بناء 

 وكان مدفيديف قد اعلن  ضرورة تشكيل قاعدة قانونية متينة للتعاون في مجال امن الطاقة، وقال في كلمة القاها  في وقت مبكر من اليوم ذاته  اثناء انعقاد مؤتمر الاعمال الروسي الدنماركي انه يعول على ان تناقش مسودة المعاهدة الدولية الجديدة لامن الطاقة في جو بناء.
واوضح مدفيديف قائلا:" من الضروري تطوير القاعدة القانونية الدولية للتعاون في مجال الطاقة،  بما في ذلك اعداد نسخة جديدة  لميثاق الطاقة  حيث كانت روسيا قد طرحت المبادرة الخاصة بهذا الشأن. واننا نعول على مناقشتها البناءة من قبل  قطاع الاعمال الدنماركي".
ووصف مدفيديف قطاع الطاقة بانه مجال محوري للتعاون بين روسيا والدنمارك.
واشار الرئيس الروسي قائلا:" تسهم كل من روسيا والدنمارك في ضمان امن الطاقة في اوروبا وتنويع مسارات توريد الغاز، بما فيها خط انابيب الغاز "السيل الشمالي".
وقال مدفيديف :" نحن نثمن  موقف الدنمارك في هذه المسألة بصفته موقفا براغماتيا وليس ايديولوجيا" .
وكانت الدنمارك اول بلد وافق على مد انبوب الغاز الروسي في المنطقة البحرية الاقتصادية التابعة لها.
وحسب رأي مدفيديف فان  تشغيل خط انابيب الغاز هذا سيحتفظ بدور الدنمارك كمصدر للغاز الى  غيرها من الدول الاوروبية علاوة عن انه سيسمح بتلبية احتياجاتها من الغاز الطبيعي .اما الاتفاقيات الطويلة الاجل  فيمكن ان تضع اساسا متينا للشراكة الروسية الدنماركية في مجال الطاقة لمدة 30 سنة.

رئيس الوزراء الدنماركي يدعو الى قبول  روسيا في  منظمة التجارة العالمية باسرع  وقت

دعا رئيس الوزراء الدنماركي لارس راسموسن الى قبول روسيا في منظمة التجارة العالمية باسرع  وقت. واعلن في كلمة القاها في مؤتمر الاعمال الروسي الدنماركي ان العضوية الروسية في هذه المنظمة ستسهم في تطوير التجارة بشكل أكثر ديناميكية وستخلق جوا من الاستقرار والشفافية.
ويرى راسموسن ان الازمة الاقتصادية زادت من الضغط على الساسة. لكن خطر حماية المنتجات الوطنية على مستوى العالم ما زال قائما.
وقال راسموسن :" علينا الامتناع عن حماية المنتجات الوطنية لان التجارة يجب ان تتطور. ولا بد من ازالة الحواجز واتباع  قواعد واحدة".



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم