مدعي المحكمة الجنائية الدولية والمبعوث الأمريكي الى السودان يؤكدان ان فوز البشير لن يمنع المحكمة من ملاحقته

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46554/

أكد لويس مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الاثنين 26 ابريل/نيسان، أن فوز الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الانتخابات الاخيرة لن يغير مطلب المحكمة بمثوله أمام العدالة بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور.كما اعلن ايضاً المبعوث الأمريكي الى السودان سكوت غريشن في وقت سابق ان فوز البشير لن يمنع المحكمة الدولية من ملاحقته.


وفي أول تعليق له على نتائج الانتخابات السودانية أكد لويس مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الاثنين 26 ابريل/نيسان، أن فوز الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الانتخابات الرئاسية الاخيرة  لن يغير مطلب المحكمة بمثوله أمام العدالة  بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور.
وتعهد أوكامبو بالملاحقة القضائية للبشير قائلا: "إن المحكمة لن تغير قرارها وفقا لنتائج الانتخابات"، مشيرا إلى أنه لا يتوقع من الحكومة السودانية الالتزام بقرارات المحكمة.
ويشهد اقليم دارفور حرباً  اهلية منذ عام 2003 ادت  الى سقوط حوالي 400 الف قتيل ونزوح 2,7 مليون نسمة وفقا للامم المتحدة، في حين تتحدث الخرطوم عن 10 آلاف قتيل، ما دفع المحكمة الجنائية الدولية باصدار مذكرة باعتقال الرئيس السوداني عمر البشير في 4 مارس/آذار من عام 2009 لاتهامه بجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور، حيث اصبح البشير بذلك اول رئيس دولة اصدرت بحقه المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال وهو لا يزال في منصبه.
هذا وكان قد اعلن المبعوث الأمريكي الى السودان سكوت غريشن في اثناء لقائه الجالية السودانية المقيمة بواشنطن ان فوز عمر حسن البشير في إنتخابات الرئاسة السودانية لن يمنع المحكمة الدولية من ملاحقته على خلفية الإتهامات بشأن ازمة دارفور.

غريشن: امريكا تعرف بالتزوير، ولكنها ستعترف بنتائج الانتخابات من اجل الوصول الى استقلال جنوب السودان

وكشف الجنرال سكوت جريشن مبعوث الرئيس الأمريكي للسودان عن علم بلاده بالتزوير والصعوبات التي واجهت العملية الانتخابية في السودان، قائلا "كلنا يعلم أن الانتخابات مزورة وواجهت صعوبات عدة،  لكننا سوف نعترف بها من أجل الوصول لاستقلال جنوب السودان وتفادي العودة إلى الحرب".
وأشار غريشن إلى أن اعتراف بلاده بهذه الانتخابات لن يحمي البشير من مواجهة الجنائية الدولية في نهاية المطاف، موضحا " أن تحقيق العدالة لا يسقط بقيام انتخابات أو عدمها"، لكنه اردف "لم نتغاظ  عن أمر المحاكمة، لكن السلام في دارفور وحقن الدماء بالنسبة لنا أولوية تسبق العدالة".

محلل سياسي : تصريحات العديد من الجهات الدولية تبدو اقرب الى المهادنة والتحاور

وفي مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي السوداني خالد البلولة " من الملاحظ ان التصريحات الصادرة من قبل جهات دولية في اعقاب الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في السودان ، بما فيها تلك التي صدرت من قبل الاتحاد الاوروبي والمبعوث الامريكي الى السودان، تبدو اقرب الى المهادنة والتحاور، حيث تشير تصريحات غريشن الى ان الولايات المتحدة تلمح الى انها تؤيد انفصال الجنوب ، لذا فان بعض الدول المؤيدة لواشنطن ستستخدم المحكمة الجنائية للضغط على السودان لدفعه الى تقديم المزيد من التنازلات حول اقليم دارفور".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية