القائمة العراقية تلوح باللجوء لمنظات دولية لمواجهة قرار قضائي بالغاء انتخاب 52 مرشحاً للبرلمان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46548/

وصف القيادي البارز في ائتلاف "القائمة العراقية" صالح المطلك القرار الذي اصدرته هيئة قضائية عراقية مؤخراً بالغاء نتائج انتخاب 52 مرشحاً شاركوا في الانتخابات البرلمانية الاخيرة بالمخجل والمعيب، فيما قالت ميسون الدملوجي، الناطقة الرسمية باسم القائمة العراقية، ان القائمة ستلجأ الى منظمات دولية عديدة كمجلس الامن من اجل "الحفاظ على سير العملية السياسية في العراق"

وصف القيادي البارز في ائتلاف "القائمة العراقية" صالح المطلك القرار الذي اصدرته هيئة قضائية عراقية مؤخراً بالغاء نتائج  انتخاب 52 مرشحاً شاركوا  في الانتخابات البرلمانية الاخيرة بـ" المخجل والمعيب ولا يتناسب مع سمعة وتاريخ العراق ولا مع سمعة وتاريخ وانجازات القضاء العراقي".

واعتبر صالح المطلك، رئيس جبهة الحوار الوطني التي تدخل في قوام ائتلاف  القائمة العراقية، ان قرار الهيئة القضائية  تم اتخاذه انطلاقاً من اجراءات قامت بها لجنة المساءلة والعدالة التي هي "غير قانونية وغير دستورية"، يعتبر "انقلاباً على العملية السياسية والديموقراطية، واعتداءاً على المجتمع الدولي ككل، الذي ينبغي له ان يتخذ موقفاً داعماً للعملية الديموقراطية في العراق ومساندأً للشعب العراقي" ، حسب قوله.
وفي حوار اجرته صحيفة "الشرق الاوسط" معه قال المطلك في 27 ابريل/نيسان "من الغريب أن ترد المحكمة التمييزية قبل 4 أيام طعون الهيئة التمييزية من الناحية الشكلية وتصدر قرارها بهذا الشأن ثم تعود لتنقض قرارها السابق وتصدر قرارا مغايرا للأول تماما، وهذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها بعمل من هذا النوع عندما سمحت لمن أقصتهم هيئة المساءلة بالترشيح للانتخابات ومن ثم وافقت (المحكمة التمييزية) على إقصائهم".

في تلك الاثناء قالت  ميسون الدملوجي الناطقة الرسمية باسم القائمة العراقية التي يترأسها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي، ان هذا القرار استهداف واضح للقائمة ولسمعة القضاء والقوانين العراقية، لافتة الى ان القائمة ستلجأ لكافة السبل القانونية لحماية ارادة الناخب وعدم مصادرة صوته.
وفي لقاء اجرته الصحيفة مع ميسون الدملوجي قالت المتحدثة باسم القائمة العراقية انها ستلجأ الى منظمات دولية عديدة كمجلس الامن لهيئة الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي ومنظمة المؤتمر الاسلامي، بالاضافة الى جامعة الدول العربية، وذلك من اجل "الحفاظ على سير العملية السياسية في العراق"، كما شددت على ضرورة التزام الولايات المتحدة الامريكية بالحفاظ على سير العملية الديموقراطية في البلاد، وهو ما "ضحى العراقيون من اجله".
واضافت الدملوجي ان هناك تخوفاً من تدخل الحكومة العراقية في الشؤون القضائية للتاثير على نتائج الانتخابات، واستخدام اساليب مختلفة لتحقيق هذا الهدف، ومنها التطرق لاصول والدة اياد علاوي غير العراقية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية