اقوال الصحف الروسية ليوم 26 ابريل/ نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46435/

صحيفة "إزفستيا" تعلق على زيارة رئيس الوزراء الروسي إلى النمسا. فتقول إنها تكللت بانتصارين، أحدهما في مجال الطاقة والآخر في ميدان الرياضة. وتوضح الصحيفة أن بوتين ضَمِنَ موافقة فيينا على مشروعِ مدِ أنابيب السيل الجنوبي. وجاء في المقال أن جميع الوثائق اللازمةِ لانطلاق العمل في هذا المشروع باتت بحوزة وزير الطاقة سيرجي شماتكو ورئيس شركة غازبروم ألكسي ميللر. ويبرز كاتب المقال دور النمسا كشريكٍ محوريٍ لروسيا في مسألة تصدير الغاز فيلفت النظر إلى أن الغاز الروسي يشكل 60 % من مجمل استهلاكها. كما أن صادرات الغاز الروسي إلى كلٍ من المجر وإيطاليا وفرنسا وألمانيا تمر عبر الأراضي النمسوية. وتنقل الصحيفة عن فلاديمير بوتين قوله إن تنفيذ مشروع نقل الغازِ عبر قاع البحر الأسود سيتيح لروسيا ضمان تزويدِ المستهلكينَ الأوروبيين بهذه المادة. وأكد بوتين للمستشار النمساوي فيرنر فايمن أنه سيكون بوسع فيينا زيادةُ حجم الغازِ المستوردِ من روسيا بمقدار ملياري مترٍ مكعبٍ سنوياً. وفي الختام يعود الكاتب إلى الانتصار الرياضي  فيقول إن زيارة بوتين للعاصمة النمساوية تزامنت مع بطولة أوروبا لمصارعة الجودو التي فاز فيها المنتخب الروسي بالمرتبة الثانية.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تعبر عن قلقها على مصير مشروعي السيل الجنوبي والسيل الشمالي. ترى الصحيفة أن تمسك الحكومة الروسية بهذين المشروعين المكْلفين أمر غير مبررٍ من الناحية الاقتصادية، بل ويبعث على الاستغراب في ظل انخفاض أسعار الغاز عالمياً. ويوضح كاتب المقال أن الكلفةَ التقديريةَ لمشروعي نقلِ الغازِ الروسي إلى أوروبا تفوق 20 مليارَ يورو وهي مرشحة للازدياد. ومن طرفٍ آخر انخفضت أسعار الغاز في الأسواق العالمية بنسبة 26 % خلال العام الجاري. وفي هذه الظروف يرى بعض الخبراء أن الاستمرار في تنفيذ المشروعين المذكورين
سيضع روسيا في موقفٍ صعب خاصةً وأن فترة استردادِ التكاليف غير معروفةٍ حتى الآن. ويتوقع الخبير ميخائيل كروتيخين أن يؤدي هبوط أسعارِ الغازِ الآنِيَّة إلى هبوط أسعار العقودِ الآجلة التي وقعتها شركة غازبروم الروسية. ويضيف الخبير أن تنفيذ مشروعي السيل الجنوبي والسيل الشمالي في هذه الظروف يعد عملاً خاسراً بالمقاييس التجارية.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تستطلع آراء الخبراء حول السيناريوهات المحتملة لانتخابات الرئاسة الروسية التي ستجري بعد عامين. يرى معظم الخبراء أن أمام البلاد ثلاثةَ احتمالاتٍ لتطور الأحداث في العام 2012  يتمثل الأول منها بإعادة انتخاب دميتري مدفيديف رئيساً للبلاد. أما الثاني فيُنبئ بعودة فلاديمير بوتين إلى سدة الحكم. بينما يرى مؤيدو الاحتمال الأخير أن شخصاً ثالثاً سيصل إلى كرسي الرئاسة. ويضيف المحللون أن القاعدة الشعبية التي يستند إليها الرئيس الروسي تختلف من حيث الحجم عن تلك التي تقف وراء رئيس الحكومة. ويوضح هؤلاء أن بوتين يُعتبر زعيماً للأغلبية التي تسعى إلى المحافظة على الوضع الحالي، أما مدفيديف فيتزعم الأقلية التي تنادي بالتحديث. وانطلاقاً من هذا الفرق يتضاعف احتمال عودة فلاديمير بوتين إلى الكرملين خاصةً وأن الدستور الروسي لا يمنع ذلك. وفي الختام تلفت الصحيفة النظر إلى أن التعديل الدستوري أواخر العام 2008 مدد الفترة الرئاسية لتصبح 6 سنواتٍ عوضاً عن أربع.

صحيفة "ترود" تنشر مقالاً عن انتعاش القطاع السياحي في روسيا. فتقول إن حجم العمل في المكاتب السياحيةِ هذه الأيام يشبه ما كان عليه قبل الأزمة. وترى أن زيادة عدد السياح الروس التي بلغت الضعفين تقريباً تعود إلى الطلبِ المؤجل وتعززِ قيمة الروبل. وتنقل الصحيفة عن نيقولاي ديرغاتشيف ممثل إحدى الشركات السياحية الروسية أن ثورة بركانِ أيسلندا وتقلصَ عدد الرحلات الجويةِ باتجاه أوروبا أديا إلى تنامي الطلب على المنتجعات المصرية. ويوضح ديرغاتشيف أن العديد من الروس اختاروا قضاء أعيادِ الشهرِ المقبل في مصر عوضاً عن الدول الأوروبية. أما رئيس اتحاد السياحة الروسي سيرجي شبيلكو فيؤكد أن مصر تجتذب هذا العام العديد من السياح الروس حتى أنها تفوقت على تركيا التي كانت المقصد السياحي الأكثرَ شعبيةً عند الروس.

صحيفة "كوميرسانت" تتحدث عن نادٍ أسسه مالكو سيارات فيراري في روسيا ليضم بين أعضائه نواباً في البرلمان الروسي ورؤساء بنوك بالإضافة إلى مدراء مؤسساتٍ صناعية. تضيف الصحيفة أن رئيس النادي أطلع الأعضاء على خططِ فعالياتهم المشتركة التي ستدشن بسباقٍ ينطلق نهاية الشهر المقبل عبر عددٍ من دول البلطيق. كما يخطط أصحاب هذه السياراتِ الفارهة لتنظيم سباقٍ مماثلٍ عبر أوروبا. ويلفت كاتب المقال النظر إلى أن وكالة سيارات فيراري في روسيا تكفلت بنفقات نقل السيارات من موسكو إلى البلدان التي سيجري السباق على طرقاتها. ومن جهةٍٍ أخرى يشكو أعضاء النادي من المشاكل التي يواجهونها أثناء قيادة السيارة في العاصمة الروسيةِ المزدحمة وبالتالي نادراً ما يُخرجون سياراتهم الرياضيةَ هذه من المرآب. ويبدي هؤلاء أسفهم الشديد لأنهم عملياً لا يتمتعون بمزايا قيادة هذه السيارات وذلك لعدم وجود أماكنَ مناسبةٍ في موسكو.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية


صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( القروض للشركات الكبرى ) أن سعر الفائدة للشركات عاد الشهرَ الماضي إلى مستوى ما قبل الازمة المالية عند 11.7 % سنويا. واشارت الصحيفة إلى أن هذه القروضَ تخصَص حاليا فقط للشركات الكبرى، التي تتمتع بسمعة اقراضية ممتازة.

صحيفة " فيدوموستي " كتبت تحت عنوان ( الطريق المسدود ) أن وكالة التصنيف الائتماني " ستاندارد اند بورز " حذرت من احتمال تخفيضها لتصنيف روسيا في حال تجاهلِ الحكومة الروسية وضعَ سِياسةِ انفاق اكثرَ تقشفا للاعوام المقبلة.
 
صحيفة " ار بي كا ديلي " تحت عنوان ( ترنح اليونان ) كتبت أن الحكومةَ اليونانية طلبت رسميا من الاتحاد  الاوروبي وصندوق النقد الدولي  مساعدتها بعد ان كانا قد وافقا على تقديم 45 مليار يورو لأثينا المثقلة بالديون.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)