العثور على وكر عزت الدوري وتوجيه ضربات قاسية للقاعدة في جبال حمرين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46410/

نجحت قوة عراقية مشتركة مدعومة بطيران عسكري أمريكي في توجيه ضربات قاسية لتنظيم القاعدة المتمركز في تلال حمرين وفي العثور على وكر عزت إبراهيم الدوري نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في النظام السابق. ذكرت ذلك صحيفة "الصباح الجديد" العراقية نقلا عن مصدر أمني مسؤول في محافظة ديالى في 24 أبريل/نيسان.

نجحت قوة عراقية مشتركة مدعومة بطيران عسكري أمريكي في توجيه ضربات قاسية لتنظيم القاعدة المتمركز في تلال حمرين وفي العثور على وكر عزت إبراهيم الدوري نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في النظام السابق.

ذكرت ذلك صحيفة "الصباح الجديد" العراقية نقلا عن مصدر أمني مسؤول في محافظة ديالى يوم السبت 24 أبريل/نيسان.

وأكد خبير مختص بالشؤون الأمنية ان عملية ضرب معاقل للقاعدة  تعد انجازا كبيرا للقوات الأمنية العراقية بالرغم من أنها كانت متأخرة جدا لأن جميع قادة الاجهزة الامنية يعرفون بوجودها على مدار السنوات الخمس الماضية.

وأوضح المصدر أن قوات عراقية مشتركة من الشرطة والجيش نجحت في الوصول الى صيد ثمين اليومين الماضيين يتمثل بكشف مقر القيادة المركزية لتنظيم "القاعدة في بلاد الرافدين" الذي تم وضعها في مناطق نائية في تلال حمرين نحو 75 كم شمال شرق بعقوبة وفي مناطق تضاريسها صعبة للغاية من المستحيل أن تصل اليها أية مدرعات عسكرية.

وأضاف  المصدر أنه تم العثور على سجلات ووثائق مهمة تبين أهم مخططات القاعدة في العراق وأهدافها المقبلة وسبل دعمها وطرق تنقل الانتحاريين العرب من خارج الحدود إضافة إلى مخازن ومخابىء للأعتدة والمتفجرات.

وأضاف المصدر أنه تم العثور على مخابئ لما يسمى بتنظيم النقشنبدية المرتبط بنائب رئيس مجلس قيادة الثورة في النظام السابق عزت الدوري. وذلك بالإضافة إلى الوكر الذي كان يقيم به الدوري وهو أشبه بكهف صخري صغير في منطقة نائية جدا على مقربة من مقرات القاعدة.

وأكد المصدر أن القاعدة كانت تخطط لتجنيد انتحاريين عراقيين لإرسالهم إلى دول عربية مجاورة بهدف ضرب مناطق حساسة بها. وحذر من أن القاعدة تخطط لشيء كبير في منطقة الخليج العربي سيهز دولا كثيرة، موضحا أن القاعدة بدأت منذ أشهر عدة بتكثيف اتصالاتها بهدف التوحد في عمل مشترك في عمق دولة خليجية ربما سينعكس تأثيره على الخليج العربي برمته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية