باراك يأمل في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين خلال أسبوعين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46331/

أبدى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك مساء يوم الجمعة 23 أبريل/نيسان تفاؤله باستئناف المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين خلال أسبوعين. كما أكد وزير الدفاع الاسرائيلي ان اسرائيل تعتقد أن حزب الله يسعى للحصول على صواريخ "سكود". ولم يقل باراك ما اذا كانت الصواريخ قد وصلت الى لبنان.

أبدى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك مساء يوم الجمعة 23 أبريل/نيسان تفاؤله باستئناف المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين خلال أسبوعين.
وقال باراك في حديث للقناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي بعد لقائه بجورج ميتشل المبعوث الأمريكي الى الشرق الأوسط: "لدي انطباع بان هناك جهودا مكثفة تبذل من اجل اطلاقها".
وأضاف: "اتصور وامل كثيرا ان تجرى مفاوضات غير مباشرة ربما خلال اسبوعين".
كما أكد وزير الدفاع الاسرائيلي ان اسرائيل تعتقد أن حزب الله يسعى للحصول على صواريخ "سكود".
ولم يقل باراك ما اذا كانت الصواريخ قد وصلت الى لبنان.
وقال باراك ردا على سؤال ما اذا كان بمقدوره أن يؤكد أن سورية سلمت الصواريخ الى حزب الله: "نحن نعتقد أن هناك نشاطا متصلا بتسليم أسلحة متطورة.. سكود وأشياء اخرى."
واضاف: "ليست لدينا نوايا لشن حرب في الشمال. لكن لأبد وان يفهم أن دخول الأسلحة الى لبنان أمر يهدد الاستقرار."
متحدث باسم حركة فتح: نحن مستعدون لمفاوضات جدية
أكد فايز أبو عيطة المتحدث باسم حركة فتح في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" يوم 24 ابريل/نيسان أن القيادة الفلسطينية تسعى للعودة الى المفاوضات مع الاسرائيليين حتى تتمكن من انجاز اتفاقية سلام تتفق عليها الأطراف كافة.
واشار أبو عيطة الى انه "حتى هذه اللحظة لا يوجد اي شي جديد، والموقف الاسرائيلي لم ينضج لهذه المفاوضات"، مشيرا الى ان تصريحات الحكومة الاسرائيلية الأخيرة ونتائج زيارة المبعوث الأمريكي جورج ميتشل الى اسرائيل تثبت ذلك.
وأوضح أن الجانب الفلسطيني مستعد للمفاوضات إذا كانت على أسس جدية تسفر عن إقامة دولة فلسطينية في حدود عام 1967. كما أضاف المتحدث باسم فتح أن الفلسطينيين يريدون مفاوصات ذات جدول زمني محدد.
وقال أبو عيطة: "آن الأوان للولايات المتحدة أن تلعب دورا أكبر جدية للضغط على الحكومة الاسرائيلية"، مشيرا الى أن القضية الفلسطينية تعتبر مفتاحا لشتى قضايا الشرق الأوسط وحلها يصب في مصالح الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية