روسيا تمتلك مشروعا يشبه مكوكا مصغرا اطلقته امريكا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46311/

اعلن فلاديمير سكوروديلوف كبير المصممين في مؤسسة "مولنيا" للابحاث والانتاج ان اطلاق الطائرة المدارية الامريكية تتيح فرصة لروسيا لاطلاق جهاز فضائي مماثل تم تصميمه منذ عدة عقود.

يجب ان تنشئ روسيا منظومة فعالة للدفاع الفضائي والجوي لتواجه الاخطارا  التي تشكلها التجارب الامريكية في مجال عسكرة الفضاء الكوني. صرح بذلك الجنرال اناتولي كورنوكوف القائد السابق لسلاح الجو الروسي يوم 23 ابريل/نيسان لوكالة "انتر فاكس آفي أن" معلقا على  اجراء الولايات المتحدة تجربة الطائرة الفضائية المدارية.
وقال كورنوكوف:" يجب الانتقال من الاقوال الى الافعال وتنفيذ التوجيهات الصادرة عن الرئيس وقرارات الحكومة فيما يتعلق بتشكيل منظومة الدفاع الفضائي التي تنعدم لدينا حاليا، علما ان منظومة الدفاع الجوي قائمة. اما منظومة الدفاع لصد هجوم من الفضاء فانها  غائبة.
 وبحسب قول كورنوكوف فان مثل هذه المنظومة ستكون بمثابة تحذير  لاي معتد يحاول تهديد روسيا من الفضاء.
وقال كورنوكوف:" اذا لم يحدث ذلك  فان روسيا يمكن ان تتعرض لسيناريو كانت قد تعرضت له يوغوسلافيا عام 1999 او العراق عام  2002 ".
واكد الجنرال ان فكرة الدفاع الفضائي الجوي يتم النظر فيها  في روسيا منذ زمن، لكن قرارات لم تتخذ بهذا الشأن. واشار الجنرال الى ضرورة اتخاذ القرارات بهذا الخصوص واجراء الدراسات والابحاث واعمال التصميم.
واعاد كورنوكوف الى الاذهان ان الاتحاد السوفيتي كان يجري ابحاثا وتجارب ترمي الى صد الاخطار الفضائية منذ 30 سنة .
وقال الجنرال:" نحن  قمنا بانشاء الدرع الصاروخية ومنظومة الدفاع الفضائي. ونجحنا في اسقاط صاروخ  محلق في الفضاء، لكن الآن ليس بوسعنا عمل ذلك.

هذا وقد وردت يوم 23 ابريل/نيسان انباء إطلاق المكوك الامريكي المصغر  دون طيارمن قاعدة "كيب كانافيرال" في ولاية فلوريدا الأمريكية. ويقول ممثلو السلاح الجوي الامريكي ان بوسع المكوك البقاء في الفضاء 270 يوما، كما انهم يؤكدون ان الهدف من الاطلاق هو  تجربة المكوك نفسه.

 واعلن  فلاديمير سكوروديلوف كبير المصممين في مؤسسة "مولنيا" للابحاث والانتاج ان اطلاق الطائرة المدارية الامريكية تتيح فرصة لروسيا  لاطلاق جهاز فضائي مماثل تم تصميمه منذ عدة عقود.
وقال سكوروديلوف ان" لدينا مشروع قد تم انجازه في اواخر الثمانينات. ويستمر العمل به لحد الآن . ويقضي هذا المشروع بتصنيع منظومة فضائية جوية متعددة الاغراض تضم طائرة مدارية على غرار مكوك فضائي يشبه الطائرة المدارية الامريكية. لكن هذه المنظومة تعتبر من نوع جديد وتقضي ايضا باستخدام طائرة تحمل صاروخا ينطلق منها. كما تعد هذه المنظومة وسيلة اقوى من طائرة يقوم الامريكيون بتجربتها، لكن هذا المشروع تم تجميده في روسيا  لمدة طويلة، ولولا هذا التجميد لسبقنا الامريكيين في  اطلاق سفينة تشبه السفينة المدارية الامريكية ."
واشار سكوروديلوف الى الظروف الاقتصادية الصعبة التي لم تسمح لروسيا بانجاز هذا المشروع الى جانب مشاكل تنظيمية.
وقال سكوروديلوف ان الملاحة الفضائية والجوية منقسمة لدينا الى عدة مسؤوليات، فيما  توجد لدى الامريكيين وكالة واحدة وهي "ناسا" التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن انجاز كل المشاريع الفضائية الجوية.
ويقول الخبراء ان مشروع المكوك الفضائي المصغر يعد ارخص بكثير من مشروع مكوك "شاتل". وبحسب المعلومات المتوفرة لدى الخبراء الروس  فان كلفة كيلوغرام واحد من الشحنات التي  يقوم "شاتل" بايصالها الى المدار يبلغ 20 الف دولار. اما كلفة كيلوغرام واحد يقوم المكوك المصغر الامريكي  والجهاز الفضائي الروسي المستقبلي بنقله فلن يزيد عن 1.2 الف دولار. وثمة صفة هامة اخرى للمكوك المصغر وهى قدرته على التقارب من اي هدف فضائي ومعاينته وفحصه وحتى فك بعض الاجزاء منه.
ويشير الخبراء انه  من الصعب تحديد متى سيتم اطلاق جهاز فضائي روسي على غرار المكوك الامريكي الجديد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)