راسموسن: الدرع الصاروخية لروسيا والناتو قد تكون بنية جديدة للامن الاوراطلسي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46304/

اتخذ وزراء الخارجية لدول الناتو قرارا ببدء بالحوار مع روسيا في موضوع انشاء منظومة مشتركة للدرع الصاروخية. اعلن ذلك الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن في اعقاب اجتماع مجلس حلف شمال الاطلسي على مستوى وزراء الخارجية الذي عقد يي عاصمة استونيا تالين. من جهة أخرى انتقد راسموسن العقيدة العسكرية الروسية الجديدة، مؤكدا أنها لا تتفق مع الواقع.

اتخذ وزراء الخارجية  لدول الناتو  قرارا ببدء بالحوار الشفاف مع روسيا في موضوع انشاء منظومة مشتركة للدرع الصاروخية. اعلن ذلك الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن في اعقاب  الاجتماع غير الرسمي  لمجلس لحلف شمال الاطلسي على مستوى وزراء الخارجية الذي عقد في العاصمة الاستونية تالين.

ويرى راسموسن ان العمل المشترك لروسيا وحلف شمال الاطلسي على انشاء الدرع الصاروخية على مساحة من فنكوفر حتى فلاديفوستوك قد  تكون بمثابة  بنية جديدة للامن الاوراطلسي. واشار راسموسن الى عدة جوانب ايجابية لاشراك روسيا  في عملية انشاء الدرع الصاروخية الموحدة، منها جعل المنظومة  اكثر فاعلية وان تغطي اوسع مساحة، بالاضافة الى الجانب السياسي.

 وقال راسموسن :" انني واثق بامكانية تحسين جو امن في اوروبا وعلى الساحة الاوراطلسية من خلال تعاوننا مع روسيا. اما روسيا من جانبها  فستدرك ان منظومتنا المشتركة تهدف الى حماية شعوبنا، بمن فيها شعب روسيا، من الاخطار الواقعية ولا يمكن ان توجه ضد روسيا الاتحادية.

والجدير بالذكر ان فكرة تنشيط الحوار العملي في مجال الامن بين روسيا والناتو وخلق جو الثقة بينهما كانت  ضمن احدى الاهداف الرئيسية التي طرحها راسموسن بتوليه منصب الامين العام للحلف في اغسطس/آب عام 2009.

راسموسن: سنقوم بنقل المسؤولية في أفغانستان للسلطات المحلية عندما تسمح الظروف بذلك

أعلن الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن أن الحلف ينوي نقل المسؤولية في أفغانستان للسلطات المحلية عندما تسمح الظروف بذلك.

وقال راسموسن في كلمته في اجتماع وزراء خارجية دول الناتو إنه "لا توجد أسباب لإخفاء الحقيقة بأن الوضع في أفغانستان لا يزال معقدا"، مشيرا إلى أن العديد من الدول الأعضاء في الحلف فقدت جنودها خلال العملية العسكرية في هذا البلد.

وأكد الأمين العام للناتو أن الحلف "حقق اليوم تقدما كبيرا في ضمان الأمن في أفغانستان ويجب ألا نضيع الفرصة".
وقال راسموسن إن قوات "إيساف" تتعاون بنشاط مع القوات الأفغانية من أجل حماية السكان المحليين من الإرهابيين، مؤكدا على أن هدف مهمة حلف شمال الأطلسي واضح ويتمثل في دعم الأفغان في إدارة شؤون بلادهم بأنفسهم.

هذا ويذكر في هذا الصدد أن هدف اجتماع الناتو يتمثل في إرسال 450 خبيرا آخر بالإضافة إلى 850 خبيرا يعملون في أفغانستان لهدف تدريب العسكريين ورجال المخابرات.

راسموسن ينتقد العقيدة العسكرية الروسية الجديدة ويدعو موسكو للتعاون بشأن الدرع الصاروخية وأفغانستان

انتقد الأمين العام للناتو العقيدة العسكرية الروسية الجديدة وقال إن "روسيا ترفض الواقع ولا تزال تنظر إلى الناتو باعتباره الخطر الرئيسي لأمنها"، مؤكدا أن ذلك لا يتفق مع الواقع.

ودعا راسموسن موسكو إلى التخلي عن لهجة "الحرب الباردة" ودعاها للتعاون مع الناتو في المجالات التي توجد فيها مصالح مشتركة. وأشار في هذا السياق إلى قضايا إعمار أفغانستان ومكافحة تهريب المخدرات والقرصنة والرقابة على الأسلحة النووية والتقليدية وإقامة درع صاروخية في أوروبا.

وتعليقا على القضية الأخيرة قال الأمين العام للناتو إن روسيا "تملك بعض الإمكانيات التقنية لجعل الدفاع المضاد للصواريخ في المنطقة الممتدة من فنكوفر إلى فلاديفوستوك أكثر فعالية".

وفي الوقت ذاته قال راسموسن إن استعداد الناتو للتعاون مع روسيا بصورة عامة لا يعني أن الحلف مستعد لتنازلات في القضايا المتعلقة بتوسيع عضويته والتعاون مع جيران روسيا. وأضاف أن الحلف لا يتفق مع روسيا في نظرتها للوضع في جورجيا، مشيرا إلى أن الناتو تؤكد على سيادة جورجيا ووحدة أراضيها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)