مسؤول امريكي: واشنطن تأمل بمواصلة ارمينيا مسيرة تطبيع العلاقات مع تركيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46284/

دعت وزارة الخارجية الامريكية السلطات الارمنية والتركية الى مواصلة العمل على تطبيع العلاقات بين الدولتين. واكد فيليب غوردون نائب وزيرة الخارجية الامريكية يوم 23 ابريل/نيسان قائلا ان "اعلان الرئيس ساركسيان يدل بوضوح تام على ان ارمينيا لا توقف المسيرة بصورة تامة بل تعلقها بصورة مؤقتة. ونحن نرحب بقرار الرئيس ساركسيان مواصلة سعيه الى تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة".

دعت وزارة الخارجية الامريكية السلطات الارمنية والتركية الى مواصلة العمل على تطبيع العلاقات بين الدولتين. واكد فيليب غوردون نائب وزيرة الخارجية الامريكية يوم 23 ابريل/نيسان قائلا "اننا نأخذ بالاعتبار اعلان الرئيس الارمني سيرج ساركسيان عن تعليق مناقشة بروتوكولي اقامة العلاقات الارمنية-التركية في البرلمان". واشار غوردون الى ان "اعلان الرئيس ساركسيان يدل بوضوح تام على ان ارمينيا لا توقف المسيرة (لتطبيع العلاقات) بصورة تامة بل تعلقها بصورة مؤقتة... ونحن نرحب بقرار الرئيس ساركسيان مواصلة سعيه الى تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة. ونعتقد ان مسيرة تسوية العلاقات ستكون امرا نافعا للغاية لكل من تركيا وارمينيا ولمنطقة القوقاز. ولا نزال ندعو كلا الجانبين الى عدم اغلاق الابواب امام المصالحة وتسوية العلاقات".
والجدير بالذكر ان الرئيس الارمني وقع يوم 22 أبريل/نيسان مرسوما بتعليق عملية المصادقة على بروتوكولي إقامة العلاقات الدبلوماسية بين أرمينيا وتركيا وتطوير العلاقات بين البلدين. وقال ساركسيان في خطابه للشعب الأرمني إن يريفان تعتبر جعل الحوار الأرمني التركي هدفا في حد ذاته أمرا غير مقبول كما تعتبر المرحلة الحالية للتطبيع منتهية. وقال الرئيس الأرمني إن يريفان ستواصل بحث قضية تطوير عملية التطبيع بعد التأكد من تهيئة الظروف المناسبة لذلك في تركيا.

  ساركوزي يدعو سلطات أرمينيا وتركيا إلى مواصلة الحوار من أجل التطبيع

من جانبه دعا الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي سلطات أرمينيا وتركيا إلى مواصلة الحوار من أجل تطبيع العلاقات الثنائية. وقال ساركوزي في بيان له إن "فرنسا تدعو سلطات أرمينيا وتركيا إلى مواصلة الحوار ومضاعفة الجهود من أجل تطبيق البروتوكولين الموقعين بين البلدين، مما سيصبح إسهاما كبيرا في العمل على إحلال السلام والأمن في المنطقة".

ورحب الرئيس الفرنسي بموقف الرئيس الأرمني الذي قال إن يريفان ستواصل بحث قضية تطوير عملية التطبيع بعد التأكد من تهيئة الظروف المناسبة لذلك في تركيا.

المصدر: وكالات

الخبير الروسي في الشؤون الارمنية والتركية  : القرار كان منتظرا

وقال الخبير في الشؤون الارمنية والتركية في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية فيكتور ناديين -رايفسكسي لقناة "روسيا اليوم" ان هذا القرار كان منتظرا، حيث ظهرت تغيرات في الموقف التركي حول الجانب الاذربيجاني، الذي اصرعلى ربط المسألة بموضوع نزع سلاح قره باغ. كما ان الموقف التركي، كما يقول الخبير، يتأثر ايضا بموقف القوى السياسية داخل تركيا لان فيها الكثير من القوى المعارضة لتحسين العلاقات مع ارمينيا. كذلك لا بد للجانبين من التمسك بمبدأ عدم التقدم بشروط مسبقة.

محلل سياسي تركي :ارمينيا لا تقبل شروط الآخر وتملي شروطها المسبقة

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي التركي راشات انور "ان مستقبل المصالحة غير موجود لان الجانب الارمني غير راغب بالجلوس الى طاولة المفاوضات، مع ان سياسة تركيا الخارجية تكمن في عدم وجود اية مشاكل مع دول الجوار. فالجانب الارمني كان يجب ان يقوم بخطوة مقابلة، حيث ان تركيا قامت بالعديد من الخطوات مثل بدء التدريس اللغة الارمنية وبناء الكنائس الارمنية في تركيا".
فكما يقول راشات انور "لا يجب ان تقف مشكلة قره باغ ولا مسألة ابادة الارمن كشروط مسبقة لبدء المفاوضات، حيث ان ارمينيا لا تقبل شروط الآخر وفي نفس الوقت تملي شروطها المسبقة، وهذا لا يجوز لانه يجب توفر مناخ جيد لانجاح الفاوضات".  





تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)