أقوال الصحف الروسية ليوم 23 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46274/

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تتوقف عند معاهدة خاركوف، بين روسيا وأوكرانيا، التي  سمحت أوكرانيا بموجبِـها لروسيا بمواصلة استخدام القاعدة البحرية في سيفاستوبول حتى عامِ 2042 مقابل الحصول على الغاز الطبيعي من روسيا بأسعار مخفضة. تقول الصحيفة إن ثمة بين المحللين، من يرى أن الرئيس فيكتور يانوكوفيتش اتخذ خطوة خطيرة بتوقيعِـه المعاهدة المذكورة. فهـو ما أن تَـسلّم مقاليد السلطة، حتى دفع بالبلاد إلى حافة الانقسام. وتبرز الصحيفة أن معارضي يانوكوفيتش، يتهمونه بالولاء لروسيا. لكن هذا الاتهام لا يستقيم مع الواقع. ذلك أن يانوكوفيتش ما كان ليفوز في الانتخابات، لولا دعمُ القوى الرأسماليةِ في الأقاليم الشرقية من أوكرانيا.  وهذه القوى لا تتحرق شوقا للانضواء تحت سلطة موسكو. ومع ذلك فإن البراغماتيين بين أنصار يانوكوفيتش ومعارضيه، يدركون أن أوكرانيا لا تعيش في فراغ. وأن تَـطورَها مرهونٌ بعلاقاتٍ قويةٍ مع الشرق والغرب.  وما معاهدة خاركوف إلا خطوةٌ جِـديــةٌ في الاتجاه الصحيح.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تقول إن مجلسَ الدوما يدرس تعديلا على القانون الفيدرالي الخاص بـ"أيام المجد العسكري والتواريخ التذكارية في روسيا". وهذا التعديل بعد إقراره، سيضيف تاريخَ تعميد روسيا، أو اعتناقِـها الديانةَ المسيحية. توضح الصحيفة أن مشروعَ التعديلِ، يحدد تاريخ الثامنِ والعشرينَ من يوليو/تموز، الذي تقوم فيه الكنيسةُ الأرثوذكسية الروسيةُ، بإحياء ذكرى الأمير فلاديمير، الذي بمبادرة منه، تم تعميد روسيا عامَ 988. وتعليقا على ذلك، يقول نائبُ رئيسِ اللجنة البرلمانية، لشؤون المنظمات الاجتماعية والدينية ـ سيرغي ماركوف، إن تعميد روسيا شكَّـل منعطفا تاريخيا مهما. فقد أصبحت روسيا، بفضل ذلك، جزءا لا يتجزأ من الحضارة الأوروبية، وارتبطت برباطٍ وثيق بالإمبراطورية البيزنطية، وعِـبْـر بيزنطة، ارتبطت بالتراث الروحي اليوناني والروماني. ولم يستبعد ماركوف أن يُـصار في المستقبل القريب إلى منح أحدِ الأعيادِ الإسلامية، مثل عيد الأضحى، صفةَ العيد الرسمي في روسيا.

صحيفة "إزفستيا" ترصد نموا متزايدا في عائدات مبيعات الاسلحة الروسية، مبرزة أن حجم هذه العائدات للعام الماضي، ناهز سبعةَ مليارات ونصفَ مليار دولار. تقول الصحيفة إن الأسلحة الروسية تحظى بقبول جيد، في أسواقَ جديدةٍ بالنسبة لها. فقد أبدى عددٌ من الدول الآسيوية، المطلةِ على المحيط الهادئ، اهتماما بالتعاون العسكري ـ التقني مع روسيا.
ولقد بدا ذلك واضحا خلال المعرض، الذي أقيم مؤخرا في العاصمة الماليزية ـ كوالالامبور. وتَـرَكَّـزَ اهتمامُ المشاركين على عربةٍ مصفحة، مخصصة لحماية الدبابات. تلك العربة، التي أطلق عليها الخبراء لقبَ  "تيرميناتور" أو المدمر، بفضل ما تتمتع به من كثافة نارية هائلة. ويؤكد الخبراء أن فعالية العربةِ الواحدة من هذا الطرازٍ، تضاهي فـعاليةَ ستِّ عرباتِ بي إم بي، بكامل أطقمها.

صحيفة "كوميرسانت" تسلط الضوء على الصعوبات، التي تواجه المستشارةَ الألمانية ـ آنجيلا ميركل، لإقناع مواطنيها بضرورة مواصلةِ ألمانيا مشاركتَـها في الحرب الدائرة في أفغانستان، مبرزة أن الاستطلاعات، تُـظهر أن حوالي سبعين بالمائة من الألمان، يعارضون مشاركة بلادهم في العمليات العسكرية في أفغانستان. وعلى الرغم من ذلك ذهبت ميركل يوم أمس إلى البرلمان لإقناع النواب بضرورة المضي قدما في دعم الجهود، الرامية إلى القضاء على الإرهاب. وتضيف الصحيفة أن السجال الألماني، يثير قَـلقَ قيادةِ الناتو. وقد تُـرجم هذا القلق إلى زيارة،   قام بها إلى برلين يوم الأربعاء الماضي، قائدُ القوات الدولية في أفغانستان ـ الجنرال "ستانلي ماك كريستال"   وتعليقا على الموقف الألماني، يقول الخبير في العلاقات الدولية ـ ألكسندر كامكين إن ميركل،  إذ تصر على استمرار المشاركة في الحرب في أفغانستان، فإنما تعكس موقف الإئتلاف الحاكمِ، الداعمِ للموقف الأمريكي. وهذا الائتلاف لن يغير موقفه إلا إذا تكبدت القوات الألمانية في أفغانستان خسائرَ بشريةً كبيرة.
 
صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تبرز أن القراصنة الصوماليين، اختطفوا يوم الأربعاء الماضي ناقلةَ نفط عملاقةً قبالةَ السواحل الصومالية،  وطلبوا مبلغ عشرين مليون دولار، للإفراج عن الباخرة وطاقمِها، تحت طائلة تفجيرها بما، ومن فيها. تقول الصحيفة إن هذه الحادثة تشير بوضوح إلى قصورِ كلِّ ما اتخَـذَه المجتمعُ الدولي من تدابير لمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة. وفي هذا الصدد يقول آمرُ القوات البحرية الأمريكية في أوروبا وأفريقيا ـ الأميرال مارك فيتزجيرالد إن ضمانَ أمنِ السفنِ التجارية، يتطلب توفـيرَ حراسةٍ مسلحةٍ على متنها، وإيجادَ حلول للمسائل القانونية التي تلي عملية القبض على القراصنة. وفي ما يتعلق بالجانب القانوني، تشير الصحيفة إلى أن الرئيس دميتري ميدفيديف وجَّـهَ رسالةً إلى الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، تتضمن ثلاثة خيارات لملاحقة القراصنة الأول ينص على تشكيل محكمة دولية خاصة للنظر في قضايا القرصنة. والثاني يتلخص في تشكيل محكمة إقليمية لهذا الغرضِ في منطقة القرن الافريقي. والثالث يدعو إلى تأسيس ديوانٍ خاصٍ، تابعٍٍ للمحكمة الوطنيةِ في إحدى دول المنطقة، يضم قانونيين من كافة الدول المعنية.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة /فيدومستي/ تناولت مسألةَ طرح روسيا للسندات السيادية لأول مرة منذ نحو عشرة أعوام، ولفتت الانتباه إلى أن الأنباء خلال اليومين الماضيين بشأن اليونان وخطاب أوباما أثرت على معنويات المستثمرين. ولذلك كانت السندات الروسية أغلى من نظيرتها البرازيلية مع أن تصنيف الأخيرة كان أدنى بدرجة واحدة. واشارت /فيدومستي/ إلى ان حجمَ القرض يأتي ثانيا بين الدول الصاعدة بعد قطر، التي اقترضت سبعةَ مليارات دولار في نوفمبر/ تَشرينَ الثاني الماضي.

صحيفة /إر بي كا ديلي/ اشارت إلى عودة /غازبروم/ الروسية إلى السوق الأمريكية بعد توقيع اتفاقٍ أمسِ مع شركة /سيمبرا/ الأمريكية حول توريد الغاز المسال، وتخلِّي /غازبروم/ عن طموحاتها لشَغل نحو 20% من السوق الأمريكية خلال عشر سنوات، وذلك بعد التطور الذي شهده استخراج الغاز   في الولايات المتحدة. ولفتت الصحيفة إلى أن /غازبروم/ اتفقت على توريد كميات قليلة تناهز 300 مليونِ متر مكعب وأن ذلك سيتيح لها البقاء في السوق وامكانية التوسع في أي لحظة.

صحيفة /كوميرسانت/ توقعت مثول رئيس مصرف /غولدمان ساكس/ الأمريكي الأسبوع المقبل أمام مجلس الشيوخ  للادلاء بشهادته في التحقيق الجاري ضد البنك والاتهامات حول التلاعب في سوق الأوراق المالية المدعومة بالرهون العَـقارية. ولفتت الصحيفة إلى تدهور سمعة مصرف غولدمان ساكس وأن الكثيرين من عملائه بدأوا بفسخ العقود المبرمة معه والتخلي عن خِدْماته.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)