أرمينيا تجمد تطبيع العلاقات مع تركيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46243/

وقع الرئيس الأرمني سيرج ساركسيان الخميس مرسوما بتعليق عملية المصادقة على بروتوكولي إقامة العلاقات الدبلوماسية بين أرمينيا وتركيا وتطوير العلاقات بين البلدين. وقال ساركسيان في خطابه للشعب الأرمني إن يريفان تعتبر المرحلة الحالية للتطبيع منتهية. من جانبه أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أن بلاده ملتزمة ببروتوكولات السلام مع أرمينيا.

وقع الرئيس الأرمني سيرج ساركسيان الخميس 22 أبريل/نيسان مرسوما بتعليق عملية المصادقة على بروتوكولي إقامة العلاقات الدبلوماسية بين أرمينيا وتركيا وتطوير العلاقات بين البلدين.

وكان الجانبان قد وقعا هذين البروتوكولين في 10 أكتوبر/تشرين الأول عام 2009 في زوريخ.

وقال ساركسيان في خطابه للشعب الأرمني إن يريفان تعتبر جعل الحوار الأرمني التركي هدفا في حد ذاته أمرا غير مقبول كما تعتبر المرحلة الحالية للتطبيع منتهية.

وأكد الرئيس الأرمني أن شركاء أرمينيا من أوروبا وروسيا وأمريكا حثوا حكومته على مواصلة عملية التطبيع ولذلك احتراما لجهودهم قررت أرمينيا تعليق العملية وليس وقفها بشكل تام. وأضاف ساركسيان أن يريفان ستحتفظ بتواقيعها للبروتوكولات بسبب رغبتها في السلام والحفاظ على إمكانيات التطبيع.

وقال الرئيس الأرمني إن يريفان ستواصل بحث قضية تطوير عملية التطبيع بعد التأكد من تهيئة الظروف المناسبة لذلك في تركيا.

اردوغان: ملتزمون ببروتوكولات السلام مع أرمينيا

وكانت وكالة "رويترز" قد أفادت بأن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أعلن يوم الخميس 22 ابريل/نيسان في مؤتمر صحفي في انقرة ان بلاده ملتزمة ببروتوكولات السلام مع ارمينيا.

وقال اردوغان "عبرنا كثيرا عن التزامنا بالبروتوكولات نصا وروحا وبهدفنا للوفاء بها."

جاءت تصريحات اردوغان هذه على الرغم من قرار اتخذه الائتلاف الحاكم في ارمينيا بتجميد التصديق في البرلمان على اتفاقيات مع تركيا تهدف لتطبيع العلاقات بينهما.

وكانت ارمينيا وتركيا وقعتا اتفاقات تاريخية في أكتوبر/ تشرين الاول لطي صفحة قرن من العداوة بينهما، لكن هذه الاتفاقات بحاجة لمصادقة برلماني البلدين عليها.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك