مخطط إسرائيلي لإقامة مترو في القدس يثير مخاوف الفلسطينيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46204/

كشف حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح النقاب عن اعتزام إسرائيل إقامة مترو أنفاق يربط شطري مدينة القدس الشرقي والغربي، حيث من المقرر أن يمر المترو في أنفاق أرضية تحت المقدسات الإسلامية وهو ما يهدد بسقوطها.

كشف حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح ليل الأربعاء 21 ابريل/ نيسان النقاب عن اعتزام إسرائيل إقامة مترو أنفاق يربط شطري مدينة القدس الشرقي والغربي، حيث من المقرر أن يمر المترو في أنفاق أرضية تحت المقدسات الإسلامية وهو ما يهدد بسقوطها.
وأفاد عبد القادر إن شركة أمريكية تدعى "ماريشال إنجينيرنغ" ستقوم بتنفيذ المشروع، وقد وصلت إلى مرحلة متقدمة في وضع تصاميم هندسية خاصة بحفر النفق وتصميم عربات القطار الخفيف.
وحسب المخططات التي حصل عليها مكتب عبد القادر فإن النفق الذي سيتم حفره بطول عدة كيلومترات يبدأ من بناية السبع في القدس الغربية، وصولاً إلى مفترق مقبرة مأمن الله الإسلامية صعوداً إلى منطقة باب الخليل، ويلتف حول الجدار الغربي والجنوبي لسور القدس، ثم يتجه شرقاً إلى ساحة البراق قرب الحائط الغربي من المسجد الأقصى، موضحا أن جزءا من النفق سيتم حفره أسفل المقبرة الأرمنية المقابلة لدير الأرمن باتجاه باب النبي داوود للمسجد الأقصى.
وأضاف عبد القادر أن الهدف من هذا المشروع هو نقل أعداد كبيرة من الإسرائيليين من القدس إلى محيط المسجد الأقصى المبارك، لافتا إلى ان هذا المخطط يرتبط بمخطط آخر يهدف لإنشاء قطار خفيف أسفل المسجد الأقصى، محذرا من خطورة هذا المشروع وتهديده لعروبة القدس ومن فرض وقائع جديدة على الأرض.
من جهته قال أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في بيان له يوم الأربعاء إن إسرائيل تسلك كل ما من شأنه إضعاف الهوية العربية الإسلامية في المدينة المقدسة، معتبرا ان حفر شبكات أنفاق أسفل المسجد الأقصى وأحياء مدينة القدس يؤشر إلى مخططات إسرائيلة خطيرة قيد التنفيذ.
وشدد بحر العضو في حركة حماس على أن هذه الخطوة تستهدف فرض وقائع خطيرة إضافية على الأرض، والتعجيل باستهداف المسجد الأقصى وإضعاف التواجد الفلسطيني في المدينة المقدسة إلى أدنى درجة ممكنة، داعيا الفلسطينيين لمواجهة المخططات الإسرائيلية الجديدة وإنقاذ القدس والمسجد الأقصى.
كما دعا بحر جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى عقد جلسة طارئة لبحث هذه التهديدات والعمل على رفع القضية إلى مجلس الأمن الدولي، مشددا أن خطر تهويد القدس والأقصى بات في أعلى مراحل حسمه، مما يستوجب استنفارا وتحركا عاجلا على كافة المستويات.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية