الحرمان الفلسطيني تحت وطأة المستوطنات العشوائية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46133/

تزداد معاناة الشعب الفلسطيني مع توسع المستوطنات الإسرائيلية التي تلتهم المزيد من الأراضي، مما يهدد الكثير من المحميات الطبيعية بخطر المصادرة ووضعِ اليد عليها بالقوة من قبل المستوطنين في المستوطنات المجاورة.

تزداد معاناة الشعب الفلسطيني مع توسع المستوطنات الإسرائيلية التي تلتهم المزيد من الأراضي، مما يهدد الكثير من المحميات الطبيعية بخطر المصادرة ووضعِ اليد عليها بالقوة من قبل المستوطنين في المستوطنات المجاورة.

هنا بين احضان الطبيعة الخلابة وليس بعيدا عن  مركز قرية بني حسان، اعتاد سكان قراوة بني حسان على التنزه في الوادي الاخضر حيث الشجر والحيوانات البرية ونبع الماء، الذي كانت النساء قديما تقصده للشرب والغسيل. اما اليوم وبعد ان شيدت مستوطنةُ   حياة  مائير على  الجبل اصبح المتنزه الطبيعي مهددا بالمصادرة من قبل المستوطنين الذين منعوا اهالي القرية من الوصول الى نبع الماء او رعي المواشي في المناطق الخضراء.

وقد قرر متطوعون فلسطينيون واجانب تثبيت الوجود الفلسطيني  بالمنطقة من خلال استصلاح الارض وجعلها قادرة على استقبال المتنزهين، لذلك يجتمعون كل جمعة لتنظيف الارض ورصِ الحجارة عند الجدران  وتنظيف قنوات النبع حتى وان كلفهم ذلك مواجهة عنيفة مع المستوطنين والجيش الاسرائيلي في المنطقة.
 
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)