أقوال الصحف الروسية ليوم 20 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46057/

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تلفت إلى أن المحكمةَ الدستورية الروسية، أصدرت أمسِ حكما، اعترفت بموجبه بشرعية الإجراءات، المتعلقةِ بحرمان المتهمين بقضايا تتعلق بالإرهاب، من حق المطالبة بمحاكمتهم أمام هيئات المحلفين. وتعليقا على هذا الحُـكم، قال رئيسُ المحكمة الدستورية ـ فاليري زوركين إن ترهيب المواطنين، يُـعتبر وسيلة رئيسية، يَـستخدمُـها الإرهابيون للوصول إلى أهدافهم. وبما أن هيئاتِ المحلفين، تتألف من مواطنين عاديين، فإن أعضاءَها، مُعرضون للتهديد، أكثر من القضاة. وأوضح زوركين أن تشكيل "هيئةِ محلفين، لا يُـعتبَـر حقا من الحقوق، التي تُـمنح للإنسان منذ ولادته. بل مجردُ وسيلةٍ من وسائل تحقيق العدالة". وشَـدَّد زوركين على أنَّ لكلِ إنسانٍ الحقَّ في الحصول على محاكمة عادلة. وهذا الحق تكفَـلُـه "المعاهدةُ الأوروبية للدفاع عن حقوق الإنسان ويُـقـرّه الدستورُ الروسي. على جانب آخر، تنقل الصحيفة عن القاضي في المحكمة الدستورية ـ فلاديمير ياروسلافتسوف أن استبعادَ المحلفين عن قضايا الإرهاب، تَـم بناءً على طلبٍ من السلطات التنفيذية. وهذا الأمر يُـعتبر خرقا فاضحا لمبدأ الفصل بين السلطات.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تبرز أن الاستراتيجية التي وضعها الرئيس ميديفديف لمكافحة الفساد في روسيا، بدأ العملُ بها.  فـفي إطار تلك الاستراتيجية، شهد الأسبوعُ الماضي نشر بيانات مفصلة عن مداخيل وممتلكات العديد من كبار المسؤولين في الدولة. وتلاحظ الصحيفة أن مداخيل الكثير من الموظفين، تفوق مداخيلَ رئيسِ الدولة ورئيسِ الوزراء. وتلاحظ كذلك أن مداخيل بعضِ الموظفين، تفوق بعشرات المرات الرواتبَ التي أن يجنوا مثل هذه المداخيل في الوقت الذي لا يزالون فيه على رأس عملهم في أجهزة الدولة. وبمثابة إجابة على هذا التساؤل يقول النائب في مجلس الدوما غينادي غودكوف إن البيانات التي يقدمها المسئولون عن دخولهم، لا تتضمن معلوماتٍ عن ممتلكات أفراد عائلاتهم أو أقاربهم. ويوضح غودكوف أن الحصول على عائدات من أسواق المال تقدر بعشرات الملايين، يتطلب امتلاك رأسِ مال يزيد على المليار، ويتطلب كذلك وجودَ مصدرٍ للمعلومات داخل الاوساط الحكوميةِ. وتلفت الصحيفة في الختام إلى أن استطلاعاتِ الرأي أظهرت أن 70% من المواطنين، يشككون في صحة البيانات التي يقدمها المسؤولون.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تقول إن الحكومةَ الروسية، مصممةٌ على إحداث تغيير نوعي في منطقة شمال القوقاز الروسية.، فقد تم مؤخرا تعيينُ ألكسندر خلوبونين في منصبِ الممثل الشخصي للرئيس في دائرة شمال القوقاز الفديرالية، ومَـنْـحـُه مرتبةَ نائبِ رئيس الوزراء. ويوم أمس، ألقى خلوبونين محاضرةً أمام طلبة عددٍ من المعاهد والجامعات في مدينة بيتيغورسك، كشف خلالها عن برنامجٍ حكومي، يهدف إلى ثني الشباب عن مغادرة مناطقهم. موضحا أن البرنامج،  يتضمن تقديمَ قروضٍ سكنية لمدة خمسين عاما، وبفائدة لا تزيد عن 5% سنويا. أي أن القسط الشهري   سيكون في حدود عشرين دولارا. على صعيد آخر قال خلوبونين إن السلطات الفيدرالية، تنوي تأسيس قناة تلفزيونية، مخصصةٍ لدائرة شمال القوقاز، تهتم بثقافة شعوب تلك المنطقة، وتبرز أن مشروع القناة التلفزيونية مهم جدا. خاصة مع وجود قناةٍ تبث من الخارج تحت اسم "القوقاز"، تروج لنظرياتٍ  وآراءَ مشبوهةٍ، وتنسبها إلى الدين الإسلامي، وهي في حقيقتها بعيدة كل البعد عن الإسلام.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تقول إن الخسائر، التي تكبدتها القوات الألمانية في أفغانستان، الاسبوع الماضي، أدت إلى تصعيد المعارَضَـةِ للتواجد الألماني في ذلك البلد. لكن التصريحات التي تصدر عن المسؤولين في برلين، تؤكد أن الحكومةَ الألمانية، ماضيةٌ قدما في زيادةِ عددِ قواتها العاملة في أفغانستان، إلى خمسةِ آلافٍ و300ٍ جندي. لكن ألمانيا، على الرغم من ذلك، تبقى، من وجهة النظر الأمريكية، الحلقةَ الأضعفَ في إطار الاستراتيجية، التي وضعَـتْـها إدارةُ أوباما لحل المشكلة الأفغانية. حيث تفيد تنبؤاتُ وكالةِ المخابرات المركزية ـ "سي آي إيه" بأن الحكومة الألمانية، سوف تتعرض لضغوط متزايدة لسحب قواتها من أفغانستان. واستباقا لمثل هذه التطورات، قامت وكالة المخابرات المركزية، بوضعِ خطةٍ إعلامية متكاملة، للتأثير على الرأي العام في ألمانيا، تهدف إلى إثارةَ المخاوف من إمكانية تَـعرُّض ألمانيا لهجمات إرهابية.

صحيفة "إزفيستيا" تقول إن بركانَ آيسلندا، الذي سبب خسائر فادحةً لقطاع النقل الجوي، جلبَ خيرا وفيرا لكل وسائط النقل الأخرى... حيث شهِـد الإقبال على الباصات والقطاراتِ نشاطا غير مسبوقٍ، فامتلأت كلُّ القطارات المتوجهة إلى أوربا، وسَـيَّـرت شركاتُ النقل البري عددا كبيرا من الرحلات الإضافية. ولم يبق سائقو التاكسي في معزل عما يجري، فقد تمكن هؤلاء من استغلال بركان آيسلندا لتحقيق أرباحٍ، لم يكونوا يحلُـمون بها. ويذكر كاتب المقالة  أن سائقي التاكسي أخذوا يجوبون مطارات العاصمة بحثا عن ركاب مضطرين للسفر إلى الدول الأوربية في أسرع وقت. فيعرضون عليهم نقلهم إلى المنافذ الحدودية، مقابل مبالغ لا تقل عن ألف يورو. وثمة جهةٌ أخرى، تعلق آمالا كبيرة على بركان آيسلندا، إنهم مالكو مزارعِ العنب، الذين يعولون على الرماد البركاني ليكون سمادا جيدا لكرومهم.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة /فيدومستي/ تشير الى إن العشرات من مديري الشركات العالمية العاملة في روسيا سيعلنون غدا التزامهم بالابتعاد عن مخططات الفساد والرشوة. ونقلت الصحيفة عن رئيس الغرفة التجارية الروسية الألمانية مايكل هارمز أن المبادرة لصياغة مبادئ مكافحة الرشوة طرحها عدد من الشركات الألمانية الكبيرة التي أبدت اهتماما بالخطوات التي يمكن اتخاذها لدمج آلية مكافحة الفساد في الممارسة اليومية للأعمال التجارية في روسيا.

صحيفة /أر بي كا ديلي/ كشفت النقاب عن ولادة جماعة ضغط رسمية كبرى في قطاع النفط والغاز الروسي حيث من المقرر أن يقوم اتحاد منتجي الغاز واتحاد صناعة النفط والغاز بتشكيل جمعية مشتركة لحماية مصالح الشركات في تنظيم العلاقات التشريعية مع العمال والموظفين، وعند تحديد الرسوم الحكومية على الهيدروكربونات ونقلها عبر خطوط الأنابيب. ولفتت الصحيفة إلى أن بنية الجمعية الجديدة ستكون قوية وأنها ستحمي مصالح نحو مليون ونصف المليون موظف في قطاع النفط والغاز.

صحيفة /كوميرسانت/ إلى أن التداعيات الاقتصادية السلبية للثورة البركانية لم تنعكس فقط على قطاع الطيران بل اصابت أيضا منتجي السلع الغذائية والزهور وحتى الكماليات. واشارت /كوميرسانت/ إلى أن المطارات الأوروبية في انتظار أطنان من اللحوم والأسماك التي توقف شحنها من نيوزيلندا بينما بدأ المزارعون الأفارقة بالتخلص من الخضروات والزهور التالفة.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)