الخارجية الكازاخية: باقييف قد غادر أراضينا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46018/

أكدت وزارة الخارجية الكازاخية يوم الاثنين 19 أبريل/نيسان أن الرئيس القرغيزي المخلوع قرمان بك باقييف قد غادر الأراضي الكازاخية دون أن تحدد الموعد أو البلاد التي توجه اليها . وقال عسكر عبدرحمانوف الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية للصحفيين أن السلطات الكازاخية لا تعرف الى اين توجه الرئيس االقرغيزي السابق، مشيرا الى أنه غادر كازاخستان مع أسرته "على الأرجح".

أكدت وزارة الخارجية الكازاخية يوم الاثنين 19 أبريل/نيسان أن الرئيس القرغيزي المخلوع قرمان بك باقييف قد غادر الأراضي الكازاخية دون أن تحدد الموعد أو البلاد التي توجه اليها .
وقال عسكر عبدرحمانوف الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية للصحفيين أن السلطات الكازاخية لا تعرف الى اين توجه الرئيس القيرغيزي السابق، مشيرا الى أنه غادر كازاخستان مع أسرته "على الأرجح".
وكان باقييف قد وصل الى مدينة تاراز الكازاخية الأسبوع الماضي قادما من جلال أباد القرغيزية بعد الانقلاب الذي أدى الى انتقال السلطة في البلاد الى المعارضة. وقد كتب باقييف بيان استقالته من منصب الرئاسة بعد وصوله الى تاراز.
وبعد ذلك تضاربت الأنباء حول مكان وجود الرئيس القرغيزي السابق، حيث ذكر بعض وسائل الإعلام انه توجه الى تركيا أو بيلاروس التي أعلن رئيسها ألكسندر لوكاشينكو عن استعداده لاستقبال باقييف، أو الى الامارات العربية المتحدة .
وقد نفت تركيا وبيلاروس رسميا وجود باقييف في أراضيهما.
أنباء متضاربة حول تظاهرات وأعمال عنف جديدة في قرغيزيا
تضاربت الانباء يوم الاثنين حول وقوع احتجاجات وأعمال عنف جديدة في بعض مناطق قرغيزيا.
وأعلنت الشرطة القرغيزية انها تمكنت من طرد المغتصبين من العاصمة القرغيزية بعد أن تجمعوا في مركز المدينة مطالبين بإعطائهم قطع ارضية زراعية أو أرض لبناء منازل ومحلات. وكان المغتصبين قد استولوا يوم الأحد على أراض زراعية في ضواحي بشكيك
من جانب آخر قام سكان العاصمة وضواحيها بتظيم مقاومة شعبية من أجل حماية أراضيهم، مؤكدين أنهم تمكنوا من طرد المغتصبين من أراضيهم بمساعدة الشرطة. بينما ذكرت وكالة "إيتار تاس" الروسية أن عمدة المدينة بالوكالة عيسى أوموركولوف وعد المحتجين بتخصيص قطع أرض لهم في ضواحي العاصمة.
وقال توكتوغول  كاتشكارييف نائب رئيس جمعية خريجي الجامعات الروسية في قرغيزيا إن هؤلاء المحتجين أتوا الى العاصمة من مناطق قرغيزية مختلفة في البلاد، مشيرين الى انهم شاركوا في إسقاط نظام الرئيس السابق باقييف ومطالبين بالتعويض عن جهودهم. وأضاف  كاتشكارييف أن عدد هؤلاء الناس لا يتجاوز الالف و500 شخص، مؤكدا أن المظاهرة الاحتجاجية في العاصمة قد انتهت.
وأضاف كاتشكارييف أن عددا مماثلا من الناس خرجوا الى الشواريع في مدينة جلال أباد الجنوبية في مظاهرة لتأييد الرئيس المخلوع، مشيرا الى أن شقيق باقييف مازال موجودا في المدينة وهو يقوم بتنظيم مثل هذه الاحتجاجات.
من جانبهم قال أنصار باقييف انهم تمكنوا من الاستيلاء على مبنى إدارة مدينة جلال آباد واختاروا محافظا جديدا للإقليم بعد حصولهم على موافقة الرئيس المخلوع.
وقال زامير بك نورويف أحد أقارب الرئيس السابق انه سيعود قريبا الى قرغيزيا وقد اتصل بمؤيديه هاتفيا، حيث أقر ترشيح فيض الله رحمنوف لمنصب محافظ الإقليم.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)