شاهد على الحرب...فلاديسلاوس بوكلوفسكيس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46005/

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 65 لانتهاء الحرب الوطنية العظمى يسرنا في "روسيا اليوم" ان نضع بين ايدي القراء الكرام سلسلة مشوقة مستقاة من مجموعة ذكريات لمن بقي على قيد الحياة من المشاركين في تلك الحرب(1941 - 1945) ضد الفاشية و النازية:

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 65  لانتهاء الحرب الوطنية العظمى يسرنا في "روسيا اليوم" ان نضع بين ايدي القراء الكرام سلسلة مشوقة مستقاة من مجموعة ذكريات لمن بقي على قيد الحياة من المشاركين في تلك الحرب(1941 - 1945) ضد الفاشية و النازية:

شاهدت كوارث كثيرة. كنت في البيت وقت العطلة المدرسية. وكانت تقع مقبرة على بعد ثلاثة كيلومترات عنا. قال أبي: أعلنوا أن على كل القرية أن تأتي هناك بالمجارف. ولم يكن أحد يعرف لماذا... حينما وصلنا، رأيت حفرة كبيرة بنحو خمسة عشر مترا، وقد أهيلت عليها الرمال. اتضح أنهم أطلقوا النار لتوهم على 800 يهودي. أصبت بضربة نفسية قوية. وفهمت معنى السلطة الألمانية.

في قرية أخرى اختبأ جنود أو رجال مخابرات سوفييت، لا أعرف. ولهذاالسبب أحرقوا القرية كلها وقتلوا النساء والأطفال بالرصاص. أما نحن، التلاميذ، فأخرجونا إلى جدار، حيث الكنيسة والسوق. أخرجونا من المدرسة، وصفونا وانطلقنا. ورأيت بأم العين كيف أطلقوا النار على السكان الآمنين. هذه الأحداث أوحت إلي بخياري، وهو الالتحاق بالجيش السوفييتي حينما يأتي إلينا.

وحينما تلقينا نحن، الشباب اللاتفيين، دعوة إلى الجيش السوفييتي، اتضح أن كل الشباب تلقوها، حتى الذين خدموا عند الألمان، ثم فروا. إذ لم يذهب الجميع إلى الخدمة عند الألمان طوعا. تلكم كنت طبيعة ذلك الوقت: جرب أن ترفض، فتجد نفسك في معسكر الاعتقال!.. أخذنا أبي إلى اللجنة العسكرية، والتحقنا بالجيش السوفييتي.

المزيد من المعلومات عن الحرب الوطنية العظمى

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)