وزير الخارجي السوري: ترسانة إسرائيل النووية مصدر خطر للمنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45937/

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم في كلمة له امام المؤتمرالدولي لنزع السلاح النووي يوم 17 نيسان/ابريل أن امتناع إسرائيل عن الانضمام لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وامتلاكها ترسانة نووية كبيرة يشكّل مصدر خطر وتهديد لأمن المنطقة واستقرارها.

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم في كلمة له امام المؤتمرالدولي لنزع السلاح النووي يوم 17 نيسان/ابريل أن امتناع إسرائيل عن الانضمام لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وامتلاكها ترسانة نووية كبيرة يشكّل مصدر خطر وتهديد لأمن المنطقة واستقرارها.

ونقلت وكالة الانباء السورية "سانا" عن المعلم قوله بهذا الصدد،  إن دول المنطقة قامت بالانضمام إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية إدراكا منها لخطورة السلاح النووي على السلم والأمن وإيمانا منها بدور المعاهدة الأساسي في نفي هذا الخطر إلا أن امتناع إسرائيل عن الانضمام إلى المعاهدة وامتلاكها ترسانة نووية كبيرة تقدر بما يزيد على مئتي رأس حربي نووي يشكل مصدر خطر كبير وتهديدا لأمن المنطقة واستقرارها داعيا كافة الدول الأطراف في المعاهدة إلى وقف التعاون مع إسرائيل في المجال النووي بمختلف أشكاله ما لم تنضم إلى معاهدة عدم الانتشار.

وأضاف المعلم " إن المرء لا يملك أمام التناقض الصارخ وازدواجية المعايير في عالم اليوم إلا أن يتعجب قبل أن يستنكر أن تطالب بعض الدول بفتح كافة منشآتها العلمية والعسكرية وغيرها أمام مفتشي الوكالة الدولية ولا تطالب إسرائيل بالانضمام للمعاهدة وإخضاع منشآتها النووية للرقابة".

وقال المعلم، وفقا للوكالة، "نحن مقبلون قريبا على حدث بالغ الأهمية وهو مؤتمر مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية الذي سينعقد في نيويورك وسوف تبذل سورية كل جهد ممكن لانجاح هذا المؤتمر بالتعاون مع كافة الأطراف المحبة للسلام إيمانا منها بأهمية معاهدة عدم الانتشار ونبل أهدافها ولتحقيق هذا الهدف علينا أن نعمل على تذليل العقبات والصعوبات التي ستواجهنا خلال المؤتمر سعيا للوصول إلى الغاية المنشودة".

واستطرد المعلم قائلا: "نحن نرحب بما أسفرت عنه المحادثات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية في هذا المجال إلا أننا نطالب بالمزيد من الإنجاز في هذا المسار بغية الوصول إلى النزع الكلي والشامل للسلاح النووي".

واعتبر المعلم "أن الاستخدام السلمي للطاقة النووية أصبح حاجة ملحة في عالم اليوم وفي كافة المجالات وتتزايد أهمية الدور الذي تلعبه المعرفة النووية بحيث أصبحت من ضرورات التنمية المستدامة للدول".

هذا وافتتح المؤتمر الدولي تحت شعار"الطاقة النووية للجميع.. لا للسلاح النووي" بخطاب من الرئيس محمود أحمدي نجاد ذكر فيه بأن نصف مخزونات السلاح النووي في العالم موجود في الولايات المتحدة ويستمر إنتاجه بحجة الردع.

وللمزيد من التفاصيل حول فعاليات المؤتمر الدولي الايراني شاهدوا التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية