القذافي يطالب الرئيس الامريكي بتغيير سياسة بلاده تجاه القضية الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45888/

دعا الزعيم الليبي معمر القذافي شعوب العالم إلى تشجيع سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي وصفه بأنه "رجل يجنح للسلام". وطالب القذافي الرئيس الامريكي بتغيير سياسة بلاده تجاه القضية الفلسطينية، معتبرا أن التفكير في إقامة دولتين تفكير ساذج ولن يحل المشكلة"، مضيفا إن حكاية دولتين جنباً إلى جنب لم تعد موجودة، فالواقع قد ألغاها.

دعا الزعيم الليبي معمر القذافي شعوب العالم إلى تشجيع سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي وصفه بأنه "رجل يجنح للسلام".  كما وطالبهم بمساعدة أوباما على تطبيق سياسته، وقال إن الرئيس الأمريكي "شطب على كل الترهات الأميركية والبرامج الأمريكية الجنونية التي استخدمتها أمريكا في العهود السابقة ضد الشعوب".

وطالب القذافي الرئيس الامريكي بتغيير سياسة بلاده تجاه القضية الفلسطينية، معتبرا أن التفكير في إقامة دولتين واحدة من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، ودولة إسرائيلية "تفكير ساذج ولن يحل المشكلة"، مضيفا "إن حكاية دولتين جنباً إلى جنب لم تعد موجودة، فالواقع قد ألغاها".

 وأشار القذافي إلى أن فلسطين هي "الأرض الواقعة بين النهر والبحر" والتي يجب أن يعيش فيها " الفلسطينيون والإسرائيليون" في دولة واحدة ديمقراطية منزوعة أسلحة الدمار الشامل يعود إليها اللاجئون الفلسطينيون .

وعزا القذافي سبب كراهية العرب لأمريكا إلى قضية فلسطين بعدما وقفت الولايات المتحدة إلى جانب الإسرائيليين، مشيرا إلى أن سياسة واشنطن تجاه تلك القضية أدت إلى خسارتها للعرب وأصبح الشارع العربي عدواً لها.

وأوضح أن أمريكا "إذا أرادت أن تكسب الشارع العربي وصداقة العرب فلابد لها أن تغير سياستها و ليس باجترار النظريات البالية التي فشلت وهي إقامة دولتين يعيشان جنبا إلى جنب".

وقال القذافي، وفقا لموقع صحيفة "ليبيا اليوم": "بالنسبة لنا إذا عاد كل الفلسطينيين، وتم تفكيك الترسانة النووية الإسرائيلية، لن يكن هناك مشكل بعد ذلك". وأضاف أن العرب لا يمكن أن يعيشوا في ظل الصواريخ النووية الإسرائيلية، حتى لو حلوا مشكلة فلسطين.

وجاءت تصريحات القذافي هذه في كلمة له ادلى الليلة الماضية في مدينة سرت بمناسبة مرور 24 عاما على قصف الطائرات الأمريكية لمدينتي طرابلس وبنغازي، ومحاولة استهدافه الشخصي بقصف منزله في منطقة باب العزيزية إحدى ضواحي العاصمة طرابلس وذلك في منتصف أبريل/نيسان عام 1986.

المصدر: وكالات
  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية