شارع الحمرا في بيروت .. مرآة العلمانية اللبنانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45882/

شارع الحمرا احد اهم الشوارع في العاصمة اللبنانية بيروت استضاف اهم الفنانين والادباء والشعراء العالميين، وعاصر النهضة العربية الفنية والادبية. شارع الحمرا تاريخ قائم بحد ذاته، فهنا عاش الشعراء والادباء وطلاب الجامعات، وانطلقت العجلة الثقافيُ منه الى لبنان في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

شارع الحمرا احد اهم الشوارع في العاصمة اللبنانية بيروت استضاف اهم الفنانين والادباء والشعراء العرب والعالميين، وعاصر النهضة العربية الفنية والادبية.
شارع الحمرا  تاريخ قائم بحد ذاته، فهنا عاش الشعراء والادباء وطلاب الجامعات، وانطلقت العجلة الثقافية منه الى لبنان في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

مهما اختلف المؤرخون على الحقيقة وراء تسمية هذا الشارع يبقى الاكيد انه ذاكرة بيروت الثقافية، ففيه تأسست ابرز الصحف اللبنانية ومنه تعرف اللبنانيون على عالم السينما والمسرحِ و الفنون الاخرى.
 
العديد من المباني القديمة لا تزال على حالها في الحمرا، منها مبنى قصر البيكادلي الذي كان يضج بالحياة في ستينيات القرن الماضي، مستقبلا اهم الاعمالِ المسرحية العربية، اما مبنى سينما السارولا فقد رمم من جديد بعد ان دمرت الحرب الاهلية جزءا منه.
وعلى الرغم من كل المتغيرات الظاهرة لا يزال  الشارع   يجمع المتناقضات. 
وتدور في مقاهي الحمرا نقاشات في السياسة والادب وتنصهر الطوائف وكذلك الطبقات الاجتماعية.
الحانات عادت بقوة الى الشارع، 135 حانة جديدة اتخذت منه مقرا لها، وهي موزعة في شارع جان دارك ومتفرعاتِه.
الحمرا شارع لا صبغة طائفية او عقائدية له، لا في ما مضى ولا في الآونة الاخيرة وهذا ما يدفع روادَه للتاكيد بانه ملجأ العلمانية والانصهار الوطني اللبناني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)