عملية فرز الاصوات تبدأ في السودان.. والحزب الحاكم يتهم المعارضة بالتآمر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45845/

تبدأ يوم 16 ابريل/نيسان عملية فرز أصوات المقترعين السودانيين في الانتخابات الرئاسية و التشريعية الاولى في البلاد منذ 24 عاما. الى ذلك، اتهم عضو كبير في الحزب الحاكم السودان جماعات المعارضة بالتآمر لرفض نتائج الانتخابات واثارة الفوضى من اجل الاطاحة بالحكومة من خلال "ثورة شعبية".

تبدأ يوم 16 ابريل/نيسان عملية فرز أصوات المقترعين  السودانيين في الانتخابات الرئاسية و التشريعية الاولى في البلاد منذ 24 عاما على ان تستمر حتى 22 ابريل/نيسان.

واُغلقت في 15 ابريل/نيسان صناديق الاقتراع وانتهت بذلك انتخابات الايام الخمسة بكل ما ستحمله الى السودان أرضا وشعبا من مفاجئات.

واعلنت مفوضية الانتخابات السودانية ان نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت زهاء 60% من المواطنين السودانيين الذين يحق لهم التصويت، وقدرت  نسبة الاخطاء التي وقعت في اثناء الانتخابات بما لا يتجاوز  3%.
وتشير الانباء الواردة من السودان ان عملية الفرز  تسير بسلاسة وان المشرفين على العملية بدأوا بفرز بطاقات الانتخابات الرئاسية، كما تشير انباء غير رسمية الى ان اسم الرئيس السوداني الحالي عمر البشير يتكرر في هذه البطاقات اكثر من اسم منافسه الابرز عن الحزب الاتحادي الديموقراطي حاتم السر.
وعلى الرغم من انسحاب عدد من المرشحين للمنصب الرئاسي في الانتخابات ، ومن ضمنهم مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان ، الا ان ذلك لم يمنع ناخبين من منح اصواتهم لياسر عرمان، ويعود ذلك الى ان عرمان اعلن انسحابه من الانتخابات قبل التصويت بفترة وجيزة، ما  لم يمكن القائمين على هذه الانتخابات  حذف اسم عرمان من بطاقة المرشحين .

وأشاد المراقبون الروس بالجهود التي بذلها المشرفون على أول انتخابات سودانية تعددية تجرى منذ اربعة وعشرين عاما. وأكد المراقبون الروس الذين شاركوا في الاشراف على الانتخابات أن منظميها قدموا كل ما في وسعهم كي يمارس المواطنون حقهم الدستوري واشاروا الى أن عمليةَ الاقتراع تتوافق ومعايير الانتخابات الديمقراطية.

الى ذلك، اتهم عضو كبير بالحزب الحاكم جماعات المعارضة بالتآمر لرفض نتائج الانتخابات واثارة الفوضى من اجل الاطاحة بالحكومة من خلال "ثورة شعبية".

وقال نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية للصحفيين يوم 15 ابريل/نيسان إن جماعات المعارضة لن تعترف بنتائج الانتخابات وستتظاهر في الشوارع وتحاول تغيير النظام من خلال الصراع وأعمال الشغب. واضاف نافع أن بيانات المعارضة تشير الى عزمها على تنظيم احتجاجات ورفض الحكومة التي تم انتخابها حديثا.

المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية