العلاقات الثنائية وأوضاع الشرق الأوسط والخليج العربي محور زيارة العطية الى موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45778/

صرح اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الروسية بان تسوية الخلافات في الشرق الاوسط وموضوع الامن في منطقة الخليج ستكون من المواضيع الاساسية التي ستناقش خلال زيارة العمل التي سيقوم بها عبد الرحمن بن حمد العطية الامين العام لمجلس التعاون الخليجي الى موسكو. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نيستيرينكو يوم 15 ابريل/ نيسان بموسكو.

صرح اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الروسية بان تسوية خلافات في الشرق الاوسط وموضوع الامن في منطقة الخليج العربي ستكون من المواضيع الاساسية التي ستناقش خلال زيارة العمل التي سيقوم بها عبد الرحمن بن حمد العطية الامين العام لمجلس التعاون الخليجي الى موسكو. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نيستيرينكو يوم 15 ابريل/ نيسان بموسكو.
وقال نيستيرينكو بان العطية سيصل موسكو في 20 ابريل/ نيسان عام 2010 وسيلتقي في اليوم التالي سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي والكسندر تورشين النائب الاول لرئيس مجلس الاتحاد ويفغيني بريماكوف رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية كما سيجري مباحثات مع الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسي المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط.
وسوف تناقش خلال هذه اللقاءات مسائل تطور العلاقات الروسية ومجلس التعاون الخليجي باعتباره منظمة اقليمية ذات تأثير واسع في مختلف المجالات.
وحسب قول نيستيرينكو قبل كل شيء سوف يتم التطرق الى مسألة تدعيم التعاون السياسي بخصوص المشاكل الدولية والاقليمية. وستعار اهمية خاصة لتنشيط الجهود المشتركة الموجه لتسوية الخلافات في الشرق الاوسط وضمان الامن والاستقرار في منطقة الخليج، كما سيدرس موضوع التنسيق في مجالات الحوار الحضاري ومكافحة الارهاب الدولي وغيرها من المخاطر والتهديدات.
وسيحدد الطرفان تكثيف افاق التعاون التجاري – الاقتصادي والاستثمارات بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي ضمن المشاريع الاقليمية الضخمة. ارتباطا بهذا ستتمكن الشركات الروسية من المساهمة في بناء مشاريع الطاقة الضخمة والبنى التحتية لقطاعات اخرى.
وترىموسكو في زيارة العطية على انها خطوة مهمة تصب في مجرى السياسة الروسية في تطوير علاقات الصداقة والتعاون مع بلدان الخليج العربية  ومجلس التعاون الخليجي الذي يوحدهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)