حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان يعلن مقتل 9 من مسؤوليه في الجنوب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45773/

قال مسؤول في حزب المؤتمر الوطني بجنوب السودان يوم 15 ابريل/نيسان ان جيش الحركة الشعبية قتل رئيس الحزب في مدينة راجا بولاية بحر الغرال و8 من معاونيه. من جهتها اكدت الشبكة السودانية للديمقراطية والانتخابات (سقدي) ان رجال الامن ارغموا مراقبيها على مغادرة عدد من مراكز التصويت في جوبا، عاصمة جنوب السودان.

قال مسؤول في حزب المؤتمر الوطني بجنوب السودان يوم 15 ابريل/نيسان ان جيش الحركة الشعبية قتل رئيس الحزب في مدينة راجا بولاية بحر الغرال و8 من معاونيه.

وقال اجنيس لوكودو المسؤول الكبير في حزب المؤتمر الوطني بالجنوب لوكالة "رويترز"  بهذا الصدد، "لقد وقع الحادث قبل ثلاثة ايام ، عندما جاء بعض المسلحين من قوات الجنوب السوداني الى منزل رئيس حزب المؤتمر الوطني في راجا وقتلوه هو وثمانية اعضاء اخرين في الحزب".

من جهتها اكدت الشبكة السودانية للديمقراطية والانتخابات (سقدي) ان رجال الامن ارغموا مراقبيها على مغادرة عدد من مراكز التصويت في جوبا، عاصمة جنوب السودان.

الى ذلك، قال الرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر إن اللجنةَ القومية للانتخابات أجابت على عدد من التساؤلات بشكل مرضٍ وذلك خلال اجتماعه معها في الخرطوم.

واضاف بهذا الصدد،"كان لدينا العديد من الأسئلة وجهناها الى أعضاء اللجنة، وقد أجابوا على اسئلتنا بشكل مُرض..  طلبنا نسخة إلكترونية عن جميع قوائم الناخبين، الامر الذي سيساعدنا على معرفة اسباب مواجهة بعض الناخبين صعوبة في العثور على أسمائهم في القوائم.  لقد كانت إجاباتهم على اسئلتنا مُرضية".

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم قد اعلن يوم 14 ابريل/نيسان انه حال فوزه في الانتخابات البرلمانية الجارية في البلاد سيوجه الدعوة لجميع احزاب المعارضة حتى تلك التي لم تشارك في الانتخابات للانضمام الى الحكومة السودانية ، وذلك لايمان الحزب بأن هذه الانتخابات تمثل لحظة حاسمة في تاريخ السودان.

وفي هذا السياق، قال مراسل قناة "روسيا اليوم" ان هناك انباء تدور في الاوساط السياسية السودانية  تفيد بان زعيم حزب الامة الصادق المهدي قد وافق على دعوة حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالمشاركة في حكومة وحدة وطنية ، ومن المحتمل ان يتولى فيها منصب رئيس الحكومة. بينما رفضت قوى اخرى مثل الحركة الشعبية لتحرير السودان المشاركة في هذه الحكومة واعتبرتها تقاسما  لنتائج الانتخابات المزورة، اما الحزب الشيوعي السوداني لم يعلن موقفه حتى هذه اللحظة".

هذا وكانت الخرطوم قد اعلنت  يوم الخميس 15 ابريل/نيسان عطلة رسمية في جميع انحاء البلاد كي يتمكن اكبر عدد ممكن من المواطنين السوادنيين من التوجه الى مراكز الاقتراع وممارسة حقهم الدستوري. وتشير الانباء الواردة من شمال السودان ان الاوضاع هناك هادئة وان الانتخابات تدور في ساعاتها الاخيرة بشكل طبيعي، الا ان المراقبين سجلوا انخفاض عدد الناخبين في اليوم الاخير،
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية