انعقاد مؤتمر"رجال الدين المسلمين والتحديات الحديثة التي تواجه أمن روسيا" في موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45728/

عقد يوم الاربعاء 14 ابريل/نيسان في موسكو مؤتمر مجلس مفتي روسيا ومركز التنسيق لمسلمي شمال القوقاز تحت شعار "رجال الدين المسلمين والتحديات الحديثة التي تواجه أمن روسيا" بهدف مناقشة جملة من التدابير والاجراءات الرامية الى إزالة هذه التحديات،حيث افتتح المؤتمر الشيخ راوي عين الدين رئيس مجلس مفتي روسيا

 عقد يوم الاربعاء 14 ابريل/نيسان في موسكو مؤتمر مجلس مفتي روسيا ومركز التنسيق لمسلمي شمال القوقاز تحت شعار "رجال الدين المسلمين والتحديات الحديثة التي تواجه أمن روسيا" بهدف مناقشة جملة من التدابير والاجراءات الرامية الى إزالة هذه التحديات،حيث افتتح المؤتمر الشيخ راوي عين الدين رئيس مجلس مفتي روسيا ،وشارك فيه عدد كبير من ممثلي الديانات المختلفة وممثلين من الدوائر الحكومية والفيديرالية الذين اجمعوا على ان الارهاب لا دين له ولا قومية. وفي هذا السياق اجرت قناة روسيا اليوم مقابلة مع الشيخ عارف عبد السلام نائب مفتي الشيشان للعلاقات الخارجية قال اثنائها ان "الاجتماع تناول دراسة جذور اسباب مشكلة الارهاب لمعالجتها من الداخل ،حيث من الممكن ان تكون متعلقة بالوضع الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة". وحول التوصيات التي خرج بها المشاركون ،قال الشيخ عبدالسلام "اولا ان على وسائل الاعلام عدم استخدام المصطلحات الاسلامية و خلطها بالارهاب لان الدين الاسلامي بريئ منها ،كذلك اتفق المشاركون في المؤتمر على وجود حاجة للتركيز على العمل مع الشباب لابعادهم عن الافكار المتطرفة ورفع المستوى المعرفي لديهم".
واوصى المؤتمر على استمرار الاتصالات والمشاورات ،حيث اتفق المشاركون على عقد المؤتمر القادم في شهر مايو/ايار في العاصمة الشيشانية غروزني.واجمع المؤتمرون على ان الاسباب الرئيسية للارهاب تكمن في الوضع الاقتصادي والاوضاع المعيشية الصعبة ،بالاضافة للبطالة وغياب التربية الدينية عند شريحة الشباب .
وفي وقت سابق اجرت قناة روسيا اليوم مقابلة مع الشيخ نافع الله عشيروف مفتي القسم الآسيوي من روسيا حيث قال "تواجه روسيا اليوم قضايا تربط للأسف الاسلام و المسلمين بالارهاب وقد وجه الرئيس دميتري ميدفيديف بهذا الخصوص كلمة الى رجال الدين دعا من خلالها الى لعب دور اكبر في حل هذه المشكلة ،وخصوصا المسألة المتعلقة بارتباط الشباب المسلمين بمسائل الارهاب و التطرف" وتابع الشيخ عشيروف قائلا "نحن كرجال دين مقصرون في هذا المجال ،لأن جل تركيزنا كان موجها على قضايا تخص الاقتصاد وبناء المساجد والمدارس ،والآن علينا العودة الى المشكلة التي تواجه المجتمع الروسي بالكامل ،فالعمليات الارهابية التي حصلت مؤخرا في موسكو وفي شمال القوقاز هزت اوساط المسلمين اكثر من غيرهم لانها انعكست سلبا عليهم وخاصة على النساء المحجبات،حيث ان بعض عناصر الشرطة اصبحت ترى فيهن مصدر خطر وهذا ليس كذلك لان العمليات نفذت من قبل نساء غير محجبات" وختم الشيخ نافع الله عشيروف المقابلة قائلا "ان الدين الحنيف لا يملك اية علاقة بالارهاب والتطرف".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)