انجيلا ميركل تثمن الدور الصيني في معالجة النووي الايراني وبكين تدعم الحوار والعقوبات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45686/

صرحت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في مؤتمر صحفي عقدته بواشنطن ان الصين تنهج نهجاً صحيحاً في تعاطيها مع الملف الايرانين ، وذلك في ظل مطالبة قادة العالم بفرض عقوبات دولية جديدة على طهران. من جانبها اعلنت ممثلة الخارجية الصينية ان بكين تؤيد "الحل المزدوج " لهذه المشكلة: الدبلوماسي والعقوبات.

صرحت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في مؤتمر صحفي عقدته في اطار مشاركتها في قمة الامن النووي المنعقدة  بواشنطن 13 ابريل/نيسان ان الصين تنهج نهجاً صحيحاً في تعاطيها مع الملف الايراني، وذلك "في ظل مطالبة قادة العالم بفرض عقوبات دولية جديدة على طهران"، لافتة الى انه من غير الواضح ما الذي سيسفر عن هذا النهج المتبع من قبل بكين في نهاية المطاف.
واضافت "انني اعتقد ان المرحلة الراهنة تشهد تطوراً ايجابياً وان كان يسير ببطئ، ولا يمكننا ان نجزم بان الامر سيؤدي الى عقوبات"، وقالت انها متفائلة، كما قالت ان "الصين تعتبر جزءاً من هذه العملية، حتى وان لم يكن واضحاً الى ماذا ستؤول  اليه الامور".
كما دعت ميركل طهران الى الالتزام بتنفيذ قرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلقة بتطوير برنامجها النووي.
من جانب اخر اعربت ممثلة وزارة الخارجية الصينية تسزيان يوي في مؤتمر صحفي عقدته بالعاصمة بكين عن امل بلادها بان تثمر قرارات مجلس الامن عن حل المشاكل المتعلقة بملف ايران النووي عن طريق الحوار.
واضافت ان الصين متمسكة بسياسة حظرانتشار السلاح النووي، ومهتمة بمواصلة المباحثات مع الجهات المعنية، وذلك انطلاقاً من ان الصين احد اعضاء "السداسية" التي تشرف على الملف النووي الايراني.
كما لفتت المسؤولة الصينية الى ان بكين تؤيد "الحل المزدوج " لهذه المشكلة،  الدبلوماسي و فرض العقوبات، مشيرة الى ان الصين تناقش في مجلس الامن سبل حل المشكلة عن طريق الدبوماسية ، كما انها تناقش  مقترحات الدول الاخرى اعضاء السداسية ".
الا ان تسزيان يوي اكدت ان الصين ترى في الحواروالمفاوضات  الطريق الافضل لحل المشكلة الايرانية، اذ ان "الضغوط والعقوبات لا يمكنها  ان تكون وسيلة لحل جذريلهذه المشكلة".
يذكر ان "السداسية" تضم الدول الـ 5 دائمة العضوية في مجلس الامن التابع لهيئة الامم المتحدة وهي روسيا وفرنسا وامريكا بريطانيا والصين، بالاضافة الى المانيا.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك