الرئيس الارمني: لا يجوز لانقرة طرح اي شروط مسبقة خلال المفاوضات مع ارمينيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45620/

اعلن الرئيس الارمني سيرج ساركيسيان يوم 12 ابريل/نيسان انه لا يجوز لانقرة طرح اي شروط مسبقة خلال المفاوضات مع ارمينيا. ادلى الرئيس بهذا التصريح في اعقاب مباحثات عقدها بواشنطن مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان. ولم يصدر بيان رسمي في ختام اللقاء من كلا الجانبين.

اعلن الرئيس الارمني سيرج ساركيسيان يوم 12 ابريل/نيسان انه لا يجوز لانقرة طرح اي شروط مسبقة خلال المفاوضات مع ارمينيا، مؤكدا على ان اجراء هذه المفاوضات بالنسبة الى بلاده هو كالسير في طريق غير مدروس مصحوب باختبارات. ادلى الرئيس الارمني  بهذا التصريح في اعقاب مباحثات عقدها بواشنطن مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان و استمرت ساعة واحدة.

وفي السياق ذاته اشار ساركيسيان الى "اننا  غير مستعدين لأن  نشكك بأي صورة كانت في واقع ابادة الارمن او ان نتظاهر بأنه يمكن ان تلعب تركيا دورا ما  ايجابيا في مسيرة المفاوضات بين ارمينيا واذربيجان حول التسوية في اقليم قره باغ".

وعلى حد تعبير الرئيس فان "اي اتجاه جديد للسياسة الخارجية يخضع لاختبارات لأننا نسلك طريقا غير مدروس، لكنني مقتنع من ان ارمينيا ستتخطى هذا الاختبار هو الآخر بكرامة".

هذا وافادت قناة "ان تي في" التركية نقلا عن مصادر دبلوماسية تركية في ختام مباحثات ساركيسيان واردوغان بأن وزيري الخارجية التركي احمد داود اوغلو والارمني ادوارد نالبانديان "سيقومان بعمل مشترك بغية تطبيق البروتوكولين لتطبيع العلاقات بين الدولتين".

وقد اختتم لقاء ساركيسيان واردوغان دون صدور اي بيان  رسمي من كلا الجانبين. وعلى حد معطيات القناة فقد ناقش الطرفان رسالة رئيس الوزراء التركي الى الرئيس الارمني. كما كان من المقرر ان يطلع اردوغان الرئيس الارمني على موقف انقرة من تطبيع العلاقات مع ارمينيا. وعلى وجه الخصوص ينتظر الجانب التركي من ارمينيا اتخاذ خطوات ملموسة لابرام البروتوكول حول اقامة العلاقات الدبلوماسية مع تركيا وعدم تدخل اطراف ثالثة في هذه المسيرة، حسبما اشارت القناة.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك