موسكو لا تشاطر الولايات المتحدة تخوفها بشأن اخطار صاروخية من جانب ايران وكوريا الشمالية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45611/

ترى موسكو ان الولايات المتحدة تبالغ في خطر تصنيع صواريخ بعيدة المدى من قبل كل من ايران وجمهورية كوريا الشمالية . اعلن ذلك سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسية في تصريح صحفي ادلى به يوم 12 ابريل/نيسان لاذاعة "صدى موسكو" الروسية.

ترى موسكو ان الولايات المتحدة تبالغ في خطر تصنيع صواريخ بعيدة المدى من قبل كل من ايران وجمهورية كوريا الشمالية . اعلن ذلك سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسية في تصريح صحفي ادلى به يوم 12 ابريل/نيسان  لاذاعة "صدى موسكو" الروسية.
وقال ريابكوف:" يبدو لنا  ان الامريكيين يقومون بتسييس هذه المسألة ويبالغون في  امكانات ايران وكوريا الشمالية فيما يتعلق بتصنيع صواريخ بعيدة المدى".
وبحسب قوله فان مسألة  التقييم المشترك للاخطار الصاروخية  تناقش في الاونة الاخيرة بنشاط بين روسيا والولايات المتحدة. وبصورة خاصة  ادرجت في جدول الاعمال لاجتماع فريق العمل الثنائي المزمع عقده في مايو/آيار المقبل في موسكو.

روسيا أكدت مشاركتها في مؤتمر إيران للذرة السلمية

وأعلن ريابكوف ان روسيا أكدت مشاركتها في مؤتمر طهران  للذرة السلمية الذي سيعقد في 17-18 ابريل/نيسان في ايران . وقال ريابكوف :" فيما يتعلق بالمؤتمر الذي سيعقده الجانب الايراني فاننا تلقينا دعوة لحضوره وسنشارك في هذه الفعالية". وافاد ريابكوف بان القرار حول مستوى  المشاركة الروسية فيه سابق للاوان".

ويجدر الذكر بهذه المناسبة ان واشنطن ستشهد في 12-13 ابريل/نيسان الجاري  ما يسمى بالقمة النووية التي سيتوجه اليها ععد كبير من قادة العالم ، بمن فيهم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف.
 ان مؤتمر طهران الذي سيعقد تحت عنوان "الطاقة النووية حق للجميع، وحق امتلاك  السلاح النووي لا يملكه  احد" سيجري  في 17 – 18 ابريل/نيسان الجاري. ويظن الكثير من المراقبين السياسيين  ان الجانب الايراني الذي لم توجه اليه دعوة لحضور قمة واشنطن النووية قام بتنظيم  مثل هذا المؤتمر بصفته مؤتمرا معارضا للجانب الامريكي.

موسكو وواشنطن ستوقعان  في 13 ابريل/نيسان الجاري اتفاق اتلاف  البلوتونيوم الفائض المستخدم  في صنع السلاح

افاد ريابكوف بان موسكو وواشنطن ستوقعان  في 13 ابريل/نيسان الجاري اتفاق اتلاف البلوتونيوم الفائض المستخدم في صنع السلاح.
واضاف قائلا:"  سيتم غدا في واشنطن توقيع البروتوكول الثنائي الملحق باتفاقية اتلاف البلوتونيوم الفائض المستخدم لصنع السلاح". واوضح ريابكوف قائلا:" لسنا نحن الوحيدين الذين  نتخلص من البلوتونيوم بصفته مادة نووية خطيرة من خلال اعادة معالجته او تخفيفه  واستخدامه في تشغيل المحطات  الكهرذرية،بل والامريكيون يفعلون ذلك بشكل متكافئ عن طريق معالجته واستخدامه في تلك المحطات ".

وقال ريابكوف مجيبا عن سؤال موجه اليه عما اذا كانت روسيا  تخشى  من ان الجانب الامريكي لن يتلف  رؤوسه النووية  بل سيخزنها في مستودعات قال:"  سيتم تفكيك معظم الرؤوس النووية التي سيجري سحبها من الاستخدام . اما حشواتها فستستخدم للاغراض السلمية.
واعاد ريابكوف الى الاذهان ان الرؤوس النووية لا يمكن استخدامها دون حاملات (صواريخ وقاذفات وغواصات والخ). اما القيود فانها مفروضة على  الحاملات ايضا، مما تثبته معاهدة /ستارت/ الجديدة.
وختم ريابكوف بقوله:" لا يهمنا ما سيفعل الامريكيون  برؤوسهم النووية المفككة. من المهم انه ليس هناك مبرر للقلق بهذا الشأن".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)