باقييف لا يعترف بمسؤوليته عن سقوط الضحايا والحكومة المؤقتة تستعد لاعتقاله

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45478/

أعلن الرئيس القرغيزي كرمان بك باقييف، الذي لم يعد يسيطر على مقاليد السلطة في قرغيزيا، أنه لا يتحمل مسؤولية شخصية عن سقوط الضحايا العديدة في الاشتباكات الأخيرة، بينما اتهمته الحكومة المؤقتة بمحاولات إشعال الفتنة في البلاد. كما أعلنت السلطات الجديدة أنها ستوقع مرسوما حول "انتقال السلطة وتطبيق الدستور" من شأنه أن يحل محل الدستور الحالي وسيسمح بإلغاء حصانة الرئيس كرمان بك باقييف.

أعلن الرئيس القرغيزي كرمان بك باقييف الذي لم يعد يسيطر  على مقاليد السلطة في قرغيزيا، أن روسيا والولايات المتحدة لم تلعبا دورا في تغيير السلطة في هذا البلد نتيجة الأحداث الأخيرة فيه. وقال باقييف في حديث لوكالة الأنباء الفرنسية الجمعة 9 أبريل/نيسان "لا أصدق بأن روسيا أو الولايات المتحدة لهما علاقة بما حدث".

وكان كرمان بك باقييف قد أشار الخميس إلى أنه لا يريد أن يعتقد أن روسيا كانت وراء الاحتجاجات التي أطاحت به من السلطة، قائلا "لا أستطيع القول بأن روسيا وراء ذلك ... لا أريد أن أقول ذلك. أنا فقط لا أريد أن أعتقد بذلك".

من جهة أخرى أكد باقييف أنه لا يتحمل مسؤولية شخصية عن سقوط الضحايا العديدة في الاشتباكات الأخيرة، قائلا "إنني لماعط الاوامر الى  رجال الامن  بإطلاق النار".

من جانبها اتهمت الحكومة المؤقتة الرئيس باقييف وأفراد عائلته بإشعال الفتنة وتنظيم أعمال النهب. وقال أميل كبتاغايف القائم بأعمال رئيس إدارة الحكومة المؤقتة إن "هناك محاولة لزعزعة الوضع. وكان باقييف وعائلته قد نظموا أمس أعمال النهب وحاولوا إشعال الفتنة العرقية في توكماك وإطلاق النار على أناس أبرياء في الشوارع. كانت هناك سيارات دون أرقام تسجيل تسير في الشوارع وتطلق النار على الناس العاديين".

الحكومة المؤقتة القرغيزية تعلن عن نيتها اعتقال الرئيس كرمان بك باقييف

وأعلنت الحكومة القرعيزية المؤقتة أنها ستوقع ليلة السبت على مرسوم حول "انتقال السلطة وتطبيق الدستور" من شأنه أن يحل محل الدستور الحالي وسيسمح بإلغاء حصانة الرئيس كرمان بك باقييف. جاء ذلك في حديث عظيم بك بكنزاروف مسؤول الجيش وقوات الأمن في الحكومة القرغيزية الجديدة لإذاعة الحرية.

وقال بكنزاروف إن الحكومة تعتبر باقييف مخلوعا ولن تجري محادثات معه، مشيرا إلى أنه قد تم رفع دعوى جنائية ضد باقييف.

وأكد أن اعتقال الرئيس الآن يكون غير قانوني من الناحية الشكلية لكن بعد توقيع المرسوم بشأن انتقال السلطة وتطبيق الدستور سيصبح ذلك أمرا قانونيا.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت السلطات الجديدة في قرغيزيا تخشى اتهامها بعدم الشرعية وعدم الدستورية أكد المسؤول القرغيزي أن الحكومة المؤقتة تضطر إلى العمل في إطار "شرعية خاصة".

  الحكومة المؤقتة القرغيزية لم تستبعد مشاركة أنصاره في الحياة السياسية في المستقبل

ومن الجدير بالذكر أن عمر بك تقيبايف نائب رئيسة الحكومة المؤقتة في قرغيزستان جانبه قد أعلن في وقت سابق أن السلطات الجديدة في البلاد تعترف بالحصانة التي يتمتع بها كرمان بك باقييف بصفتة رئيس الجمهورية. وقال تقيبايف إن باقييف يتمتع بالحصانة عن الملاحقة الجنائية لذلك تحاول الحكومة إجراء محادثات بشأن تخلي الرئيس عن منصبه.

وأشار المسؤول في الحكومة القرغيزية الجديدة إلى أنه يشك في استعداد باقييف لمثل هذه المحادثات، مضيفا أن أفراد عائلة الرئيس لا يتمتعون بالحصانة.

ويذكر في هذا السياق أنه تم الجمعة إعلان البحث عن نجلي باقييف وشقيقه. وكان شقيقه الأصغر جانيش يرأس جهاز أمن الدولة الذي قام أفراده بإطلاق النار على المتظاهرين في الأحداث الأخيرة.

من جهة أخرى لم يستبعد عمر بك تقيبايف مشاركة أنصار باقييف في الحياة السياسية القرغيزية في المستقبل.

وقال تقيبايف "إننا لا نريد إقامة نظام سياسي يحصل الفائز فيه على كل شيء. وفي حال استقالة الرئيس فإنهم (أنصاره) سينتقلون إلى معسكر المعارضة. إننا نرغب في تحديد ضمانات للمعارضة في دستور جديد، مثلا من الواجب أن تحصل المعارضة على 30% من المقاعد على الأقل في لجنة الانتخابات المركزية وعلى عدد أدنى من المقاعد في البرلمان وإلخ. وسيسري هذا النظام على المستوى المحلى أيضا. ذلك يعني أن حزب باقييف يمكن بقاؤه وحتى فوزه في الانتخابات".

ويشار في هذا الصدد إلى أن حزب "أق جول" الموالي لباقييف كان قد فاز في الانتخابات البرلمانية منذ سنتين بحصوله على 71 مقعدا من أصل 90 مقعدا في البرلمان القرغيزي.

وزارة الخارجية الأمريكية: حكومة قرغيزيا الجديدة لم تطرح مسألة إغلاق القاعدة الأمريكية

أعلن فيليب كرولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن حكومة قرغيزيا الجديدة لم تطرح مسألة إغلاق القاعدة الأمريكية. وقال كرولي إن "مسألة القاعدة لم تطرح خلال لقاء القائم بالأعمال الأمريكي مع رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة روزا أوتونبايفا. إنها أثارت عددا من الأسئلة بشأن "ماناس" لكنها لم تطالب بإغلاقها".

وعلى حد قول كرولي فإن القاعدة الأمريكية في قرغيزيا قد استأنفت عملها  بشكل كامل.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)