مئات القتلى والجرحى في الاشتباكات في قرغيزيا والمعارضة تعلن عن انتقال السلطة إلى "أيدي الشعب"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45349/

أعلنت وزارة الصحة القرغيزية أن عدد الضحايا خلال الاشتباكات الأخيرة في البلاد بلغ 40 قتيلا وأكثر من 400 جريح. من جانبها أعلنت المعارضة القرغيزية أن نحو 100 شخص قتلوا في المواجهات مع قوات الأمن في العاصمة بشكيك. وأكد عمر بك تقيبايف أحد زعماء المعارضة القرغيزية في حديث مع قناة التلفزيون الرسمي أن "السلطة انتقلت إلى أيدي الشعب".

أعلنت وزارة الصحة القرغيزية أن عدد الضحايا خلال الاشتباكات الأخيرة في البلاد بلغ 40 قتيلا وأكثر من 400 جريح. من جانبها أعلنت المعارضة القرغيزية أن نحو 100 شخص قتلوا في المواجهات مع قوات الأمن في العاصمة بشكيك.

وأكد عمر بك تقيبايف أحد زعماء المعارضة القرغيزية والرئيس السابق لبرلمان البلاد في حديث مع قناة التلفزيون الرسمي أن "السلطة انتقلت إلى أيدي الشعب" وأشار إلى أن المعارضة تأخذ على عاتقها المسؤولية عن الوضع الأمني في العاصمة.

كما أعلن تقيبايف عن تعيين مسؤول جديد للأمن في بشكيك واتخاذ الإجراءات لإشاعة الأمن في البلاد.

من جهة أخرى ذكرت وسائل الإعلام أن المتظاهرين اقتحموا البيت الذي يسكن فيه الرئيس كرمان بك باقييف، بينما قال مصدر مقرب للرئيس أنه لم يغادر البلاد ويوجد حاليا في دار الحكومة القرغيزية.

وقال تقيبايف أن المعارضة طالبت خلال المفاوضات مع رئيس الوزراء دانيار أوسينوف باستقالة الحكومة القرغيزية، مشيرا إلى أن زعماء المعارضة انتخبوا روزا أوتونبايفا رئيسة اللجنة التنفيذية التي تم تشكيلها خلال اجتماع ممثلي الأحزاب المعارضة.

وكانت وكالة "24.kg" للأنباء قد نقلت في وقت سابق عن الموراز ساتيبالدييف مستشار الدولة لشؤون الدفاع والأمن قوله بأنه "بدأت في بشكيك مشاورات أولية بين ممثلي السلطات وزعماء المعارضة بشأن إنهاء الاشتباكات وبدء عملية المفاوضات".

من جانبه أكد تيمور سارييف رئيس حزب "أق شومكار" المعارض أن الحكومة عرضت على المعارضة بدء المفاوضات، مضيفا أن زعماء المعارضة يجتمعون لبحث هذه المسألة.

من جهة أخرى أفادت وسائل الإعلام بأن عددا من المتظاهرين اقتحموا مبنى البرلمان القرغيزي واحتلوا الطابق الأول للبرلمان، مشيرة إلى أن بين هؤلاء المتظاهرين عمر بك تيكيبايف أحد زعماء المعارضة والرئيس السابق للبرلمان.

وذكرت وكالة "خبر" القرغيزية أن المتظاهرين اقتحموا مبنى هيئة الأمن القومي في بشكيك وأفرجوا عن المحتجزين في المعتقل رقم واحد في العاصمة القرغيزية. من جانبه نفى مصدر في هيئة الأمن القومي صحة هذه المعلومات.

كما ذكرت الوكالة أن المتظاهرين يستعدون لاقتحام دار الحكومة القرغيزية.

وكان نواب البرلمان القرغيزي قد دانوا في وقت سابق الأربعاء 7 أبريل/نيسان خلال جلسة طارئة بشدة الاشتباكات التي اندلعت في البلاد يوم الثلاثاء 6 أبريل/نيسان، مشيرين إلى أن "مجموعة من الأشخاص" يقفون وراء هذا الأحداث ويرغبون في زعزعة الوضع وإشعال نار الفتنة في البلاد.

ودعا نواب البرلمان الشعب القرغيزي والأحزاب السياسية والتنظيمات الاجتماعية إلى "بذل قصارى الجهود من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في قرغيزيا". ودعا أعضاء البرلمان في بيان لهم إلى ضبط النفس وتجنب أية خطوات أو أعمال غير قانونية تؤدي إلى تفاقم الوضع.

هذا وافادت وكالة "انترفاكس" الروسية للانباء الأربعاء نقلا عن شهود عيان ان وزير الداخلية القرغيزي مولدوموسى كونغاتييف توفى متأثرا بجروحه التي اصيب بها اثناء قيادته لعملية التصدي للمتظاهرين. وفي الوقت ذاته نفت وزارة الداخيلة خبر وفاة الوزير.

بوتين يدعو الحكومة القرغيزية إلى عدم استخدام القوة وينتقد الرئيس القرغيزي

دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الحكومة القرغيزية إلى عدم استخدام القوة لحل النزاع مع المعارضة. وذكر بوتين أن الرئيس القرغيزي الحالي كرمان بك باقييف كان ينتقد سابقه عسكر أكايف بسبب الفساد والمحسوبية، لكنه يسير الآن على نفس الخطى، على ما يبدو.

كما أكد رئيس الحكومة الروسية أن المسؤولين الروس لا علاقة لهم بالأحداث الأخيرة في قرغيزيا.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)