اقتصاد روسيا يخرج من الأزمة لكنه ما زال في طور الانتعاش

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45332/

يرى المسؤولون والخبراء الاقتصاديون الذين التقوا في موسكو، في المؤتمر العلمي العالمي الـ11 لبحث مسائل التنمية الاقتصادية والاجتماعية أن الاقتصاد الروسي غير مهدد بموجة جديدة من الأزمة إذا تم حل المشاكل المطروحة وعلى رأسها تفعيل وتحديث الاقتصاد وحفز الطلب المحلي.

يرى المسؤولون والخبراء الاقتصاديون الذين التقوا في موسكو، في المؤتمر العلمي العالمي الـ11 لبحث مسائل التنمية الاقتصادية والاجتماعية أن الاقتصاد الروسي غير مهدد بموجة جديدة من الأزمة إذا تم حل المشاكل المطروحة وعلى رأسها تفعيل وتحديث الاقتصاد وحفز الطلب المحلي.
وقال وزير المالية الروسي أليكسي كودرين بهذا الصدد، "بالطبع لن تعود إلى العمل كافة العوامل التي ساعدت على النمو الاقتصادي  قبل الأزمة . لقد قلت سابقا أننا لن نغرق في الاعتماد على أسعار الخامات ولن نشهد نموا ملحوظا لتدفق رؤوس الاموال وخاصة المتوسطة والقصيرة الأجل بل سيكون التدفق محدودا".

 ويرى المجتمعون أن نمو الاقتصاد الروسي يجب أن يرتكز على إمكانية النظام المالي في تحديث الاقتصاد وصياغة اقتصاد مستقر بتحقيق تضخم وسعر فائدة منخفضين إضافة إلى رفع فعالية الأعمال وتقليص التضخم وسعرالفائدة على القروض، ما يعتبر أهم عامل من عوامل النمو والاستقرار الاقتصادي في المستقبل.

 ويشير الخبراء إلى أنه إذا قفزت نسبة العجز فستقفز بالمقابل كافة المؤشرات المالية بما فيها سعر الفائدة وبالتالي سيسبب عدم الاستقرار في الأعمال، ويبقى عامل الاستقرار الوحيد هو قدرة الشركة ذاتها على المنافسة حين تستطيع تخفيض النفقات وإنتاج نوعية أفضل، ما يعني ضرورة حفز الطلب الداخلي ومعالجة المشاكل القائمة.

والدولة الروسية   تخطط ليس فقط لاتخاذ إجراءات إضافية لدعم البنوك ،بل  وجمدت ما يزيد عن ثلاثة مليارات دولار مخصصة لمساعدتها، فيما تنبه الحكومة إلى أنه إذا لم يتم ترشيد وتفعيل نفقات الدولة فإنها ستضطر إلى زيادة الضرائب.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم