توتر يحتدم بين كرزاي والإدارة الأمريكية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45301/

في اشارة ملحوظة لزيادة حدة توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وأفغانستان المحت الإدارة الأمريكية يوم الثلاثاء 6 ابريل/ نيسان الى احتمال الغاء زيارة الرئيس الافغاني حامد كرزاي الى واشنطن اذا ما كرر تصريحاته المزعجة للغرب.

في اشارة ملحوظة لزيادة حدة توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وأفغانستان المحت الإدارة الأمريكية يوم الثلاثاء 6 ابريل/ نيسان الى احتمال الغاء زيارة الرئيس الافغاني حامد كرزاي الى واشنطن اذا ما كرر تصريحاته المزعجة للغرب.

وقال روبرت غيبس الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض: "كلام كرزاي مثير للازعاج ومقلق حقاً، ومن الواضح أنه لم يتحسن... باسم الشعب الأميركي نحن منزعجون من تعليقاته". ‏

ورداً على سؤال عما إذا كانت الإدارة الأمريكية لديها ثقة بالرئيس الأفغاني قال غيبس: "كرزاي هو الرئيس المنتخب ...". ‏
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن واشنطن ستقيم أي تصريحات إضافية لتحديد الفائدة من عقد اللقاء المرتقب بين كرزاي والرئيس الامريكي باراك أوباما في الثاني عشر من الشهر المقبل.

الأطلسي يدعو كرزاي للإنضباط

من جانبه دعا حلف شمال الاطلسي الثلاثاء الرئيس الافغاني حميد كرزاي الى الانضباط، معتبرا ان انتقاداته المتكررة للغربيين تثير القلق، كما دعاه الى الاخذ في الاعتبار التضحيات التي تقدمها القوات الدولية لبلاده.
واعلن جيمس اباثوراي الناطق باسم الحلف الاطلسي ان الاسرة الدولية بما فيها القوة الدولية " ايساف" ما زالت تبذل جهودا ضخمة وتقدم تضحيات من اجل دعم الشعب الافغاني كي يتخلص من الارهاب ، مضيفا "اننا نامل ان يعترف الشعب الافغاني بذلك على اعلى المستويات".
وفي اشارة إلى تصريحات كرزاي قال اباثوري: " ان ذلك يثير القلق...الجميع يعلم ان الرئيس كرزاي انتخبه شعب ذو سيادة... اننا شركاء الحكومة الافغانية ولا يجب ان تكون هذه الشراكة فعلية فحسب بل ينبغي ان ينظر اليها الافغان والمجتمع الدولي كواقع".
وكان كرزاي قد أفاد يوم الخميس الماضي أثناء جولة له في قندهار اجتمع خلالها بزعماء القبائل بإنه سيمنع الهجوم الأطلسي على بلاده إذا كان سكان الولاية لا يريدون ذلك، مضيفا "إن الأفغان لا يريدون أن يروا قادتهم دمى في أيدي أحد". ‏

واتهم كرزاي الغرب بالتآمر لتزوير الانتخابات الرئاسية التي جرت الصيف الماضي وانتهت إلى فوزه.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" يوم السبت ان الرئيس الافغاني انتقد مجددا داعميه الاجانب خلال لقاء خاص مع نحو 70 برلمانيا افغانيا.
واكد بعض المشاركين في اللقاء ان الرئيس الافغاني حذر من ان تمرد طالبان قد يتحول الى حركة مقاومة مشروعة، اذا واصل الاجانب التدخل في الشؤون الافغانية وانه ذهب الى حد التهديد بالانضمام الى طالبان اذا لم يسانده البرلمان في ارادته للسيطرة على هيئة مكلفة بالاشراف على العملية الانتخابية.

ويرى المراقبون أن التصعيد بين كرزاي وواشنطن لا يخدم استراتيجية أوباما الجديدة في أفغانستان القائمة على زيادة القوات الأجنبية لقلب كفة الميزان لمصلحة التحالف الدولي ضد طالبان. ‏

المصدر: وكالات


 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك