شاهد على الحرب.... كاتيوشا ديومينا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45251/

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 65 لانتهاء الحرب الوطنية العظمى يسرنا في "روسيا اليوم" ان نضع بين ايدي القراء الكرام سلسلة مشوقة مستقاة من مجموعة ذكريات لمن بقي على قيد الحياة من المشاركين في تلك الحرب(1941 - 1945) ضد الفاشية و النازية:

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 65  لانتهاء الحرب الوطنية العظمى يسرنا في "روسيا اليوم" ان نضع بين ايدي القراء الكرام سلسلة مشوقة مستقاة من مجموعة ذكريات لمن بقي على قيد الحياة من المشاركين في تلك الحرب(1941 - 1945) ضد الفاشية و النازية:

 على عمود في احد شوارع سمولينسك صحن اسود ، هو مكبر صوت إذاعي. نطق الصحن فقال "جاءنا الألمان".  نعم، بهذه الصيغة غير المفهومة تكلم مكبر الصوت. وفكرت في نفسي متسائلة :"لماذا جاءنا الألمان؟ ماذا يريدون؟". فأنا فهمت هذا القول حرفيا وكأن الألمان جاءوا إلينا ونحن لا نعلم ماذا يريدون.
وفيما بعد قال المكبر:" بدأت الحرب". فأدركت ان الحرب اندلعت . وفكرت:"هؤلاء الألمان هم الذين سيذبحوننا، إذن". 
مضيت الى لجنة التجنيد وقلت:" يا عمي الجنرال، إرسلني الى الجبهة". فقال: "كم عمرك يا بنتي؟". فقلت: "خمسة عشر عاما". فقال : "نحن لا نجند في هذه السن". فانتحبت وغادرته. 
اقترب مني جنديان فتيان وسألاني: الى اين انت ذاهبة يا بنية؟ .. فقلت: إليكم.. فقالا: مستحيل، نحن ذاهبون الى الجبهة. فقلت : وانا ايضا ذاهبة الى الجبهة..  فقالا: وماذا تجيدين؟.. فقلت: أجيد تضميد الجروح، ووقف النزيف ، وتضميد الرأس بالشاش. فسألا: أنت ممرضة؟ ..
لم ارد على السؤال. وفكرت في نفسي: لو قلت ممرضة لكذبت. اما اذا بقيت صامتة فسيظنان انني ممرضة بالفعل.
احضرا حقيبة اسعاف. كانت كبيرة، وفيها ضمادات قطنية وشاش وما الى ذلك. وسألاني : هل تعرفين سبب وجود هذه الساعة في الحقيبة؟ ما الغرض منها؟ فقلت:  شريط وقف النزيف يشد لمدة ساعة فقط. فقالا: نأخذك معنا، إذن.    
في بحر آزوت جرت عندنا عمليات انزال تدريبة في البداية، ثم قتالية فعلية. وواجهنا صعوبات كبيرة في تحرير مدينة كيرتش هناك. عدد الجرحى في كتيبتنا كان كبيرا. ماء البحر مالح، وماء الشرب غير متوفر. والبحارة كلهم مصابون بجراح وهم بحاجة الى الماء. البئرالوحيدة للمياه العذبة تقع في منطقة بيننا وبين العدو.  
المزيد من المعلومات عن الحرب الوطنية العظمى

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)