شاهد على الحرب... توبياش كوبيرويس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45222/

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 65 لانتهاء الحرب الوطنية العظمى يسرنا في "روسيا اليوم" ان نضع بين ايدي القراء الكرام سلسلة مشوقة مستقاة من مجموعة ذكريات لمن بقي على قيد الحياة من المشاركين في تلك الحرب(1941 - 1945) ضد الفاشية و النازية:

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 65  لانتهاء الحرب الوطنية العظمى يسرنا في "روسيا اليوم" ان نضع بين ايدي القراء الكرام سلسلة مشوقة مستقاة من مجموعة ذكريات لمن بقي على قيد الحياة من المشاركين في تلك الحرب(1941 - 1945) ضد الفاشية و النازية:

مساء الحادي والثلاثين من اغسطس/آب عام 1940 سمعت من جهاز الراديو باللغة الفرنسية ان الألمان عبروا الحدود البولونية. وطوال ثلاثة ايام لم يصدق احد في وارسو ان الحرب  قد بدأت. الجميع كانوا يقولون إن تلك مجرد مناورات. وفي الرابع من سبتمبر/أيلول عندما تعرضت وارسو لقصف حقيقي فهم الجميع انها الحرب.
لم تكن وارسو مؤمّنة  بأية مؤونة. فاختفت الأغذية رأسا، واختفى الرغيف في الحال.  انا كنت في السابعة عشرة من العمر، ولا استطيع طبعا ان ألازم البيت. كنت طول الوقت اجوب شوارع وارسو. وحاولت ان اقنع زملائي ورفاقي بترك المدينة.  
وفي تلك الأثناء تعرضت للمداهمة. في السابق كنت افلح دوما في الهرب.أكذب على الألمان عندما يسألونني هل انا يهودي، فأقول كلا. لكنني لم افلح هذه المرة. أمسكوا بي رأسا وضيقوا الخناق علي ، فمانعت وحاولت الإ فلات منهم. وعندها قال ضابط الماني: خذوه واطلقوا النار عليه في الباحة. 
فاقتادني جندي شاب الى باحة بيت مهدم. انه منظر غير مألوف. الجدران الأمامية للغرف اختفت من الوجود. بينما الغرف نفسها لا تزال مؤثثة بالكامل وكأن الناس يعيشون فيها. انه منظر مذهل حقا.
وفي الأسفل ينتصب بيانو. مرت أصابعي تلقائيا وبحكم المهنة على مفاتيح البيانو. فسألني الألماني : هل تجيد العزف؟ فقلت: نعم، فقال: إعزف. جلست على حطام الجدار وبدأت اعزف سوناتة بيتهوفن. عزفت صفحة واحدة على ما اتذكر.
فقال الالماني: "عفارم. تعزف جيدا. انصرف بسرعة" . أطلقت ساقيّ للريح فاراً بجلدي، فيما اطلق الألماني النار .... في الهواء طبعا. ولم يكن بحاجة الى تكرار ما قال. ففي ثانية صرت أثراً بعد عين. الإسم الذي تلقيته عندما ولدت يعني راضي، او الذي رضي الله عنه. وأعتقد ان هذا الأسم هو الذي يقودني ويأخذ بيدي في الحياة. وأنا ممتن لوالدي على هذا الإسم المنقذ والمخلـّص.

المزيد من المعلومات عن الحرب الوطنية العظمى

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)