اوباما قد يعلن التخلي عن خطط التسلح النووي قبل توقيع معاهدة "سارت – 2"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45048/

ينوي باراك اوباما ادراج تعديلات في الوثيقة الخاصة بسياسة البلاد النووية والتخلي عن تصميم انواع جديدة من الاسلحة، وذلك عشية توقيع معاهدة "سارت – 2" في براغ. افادت بهذا النبأ يوم 2 ابريل/نيسان صحيفة "تايمز" البريطانية.

كتبت صحيفة "تايمز" البريطانية يوم 2 ابريل/نيسان  ان الرئيس الامريكي باراك اوباما ينوي عشية توقيع المعاهدة الجديدة للحد من الأسلحة الإستراتيجية الهجومية "ستارت – 2" ادراج تعديلات  في الوثيقة الخاصة بسياسة البلاد النووية.
وتفيد الصحيفة بان الرئيس اوباما سيقوم في الاسبوع القادم باعادة صياغة  الوثيقة الخاصة بسياسة الولايات المتحدة في مجال السلاح النووي وسيعلن اجراءات تقليص جديدة للترسانة الامريكية. كما سيتعهد بعدم تصميم وتصنيع انظمة جديدة من السلاح النووي.
وتقول الصحيفة ان خبراء امريكيين من البنتاغون ووزارة الطاقة وادارات الاستخبارات والبيت الابيض قاموا بمعاينة الترسانات النووية الامريكية.
وتكتب الصحيفة انه يتوقع ان يرفض اوباما عقيدة السلاح النووي التي  اعتمدها جورج بوش الابن والتي اطلق عليها  اسم " الموقف من السلاح النووي" والتي تذكر احتمال الاعتداء على دولة غير نووية.
وجاء في مقال "تايمز" انه وبعد ان القى الرئيس الامريكي في ابريل/نيسان  الماضي  في براغ كلمة طرح فيها رؤياه الجديدة للعالم الخالي من السلاح النووي  قامت الولايات المتحدة باعادة النظر في  سياستها النووية. ويتوقع ان يتم في مطلع الاسبوع القادم رفع السرية عن استنتاجات خرجت الادارة الامريكية بها ، وذلك قبل ان يتوجه اوباما  مجددا الى براغ  ليوقع هناك يوم 8 ابريل/نيسان على معاهدة جديدة لتقليص الاسلحة الاستراتيجية مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف.
ويرجح ان يعلن اوباما قراره بوقف تصميم انظمة جديدة  للسلاح النووي.
وتكتب الصحيفة انه "سيفعل ذلك بالرغم من ادعاءات العسكريين الذين  لا يمكن ان ينسوا ان روسيا والصين تقومان بتطوير وتحديث قواتهما النووية.
كما يتخلى اوباما عن تعديل أيده جورج بوش الابن يفيد بان الشحنات النووية يمكن ان توضع في حالة التأهب في ظروف معينة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)