الاتحاد الاوروبي يدرب جنود صوماليين كنواة للقوات المسلحة في البلاد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45027/

اعلن الاتحاد الاوروبي انه اعتمد تنسيقاً عسكرياً في الصومال، بما في ذلك تدريب قرابة 2000 جندي صومالي يكونون نواة جيش البلاد، وان التدريب سيبدأ بالفعل في اوغندة. هذا ومن المقرر ان يفتتح الاتحاد الاوروبي مكتبه العسكري في الصومال التي تعاني انعدام مركزية الدولة منذ 20 عاماً في 7 ابريل/نيسان الجاري.

اعلن الاتحاد الاوروبي 1 ابريل/نيسان انه اعتمد تنسيقاً عسكرياً في الصومال، بما في ذلك تدريب قرابة 2000 جندي صومالي يكونون نواة جيش البلاد، وان التدريب سيبدأ بالفعل في اوغندة.
هذا ومن المقرر ان يفتتح الاتحاد الاوروبي  مكتبه العسكري في الصومال التي تعاني انعدام مركزية الدولة منذ 20 عاماً في 7 ابريل/نيسان الجاري.
وستقع على عاتق البعثة العسكرية الاوروبية، التي ستتراسها اسبانيا ويدخل في عداداها 100 عسكري ملحقون بعشرات المساعدين، مسؤولية اعداد وتجهيز الجنود الصوماليين للعمل على احلال الاستقرار والامن في الصومال التي لم تتمكن حكومته الانتقالية المدعومة الولايات المتحدة الامريكية من تحقيق هذا الهدف، بل ولا تستطيع ان تبسط نفوذها على العاصمة مقديشو.
يذكر ان جنود الجيش الحالي هم عناصر مسلحة سابقاً، لم ينالون تدريباً عسكريأً ويفتقرون الى الانضباط، بالاضافة الى انهم لا يتقاضون اجوراً جيدة، علاوة على ان هذا الجيش غير مزود بالسلاح كما يجب، ما يعني ان القوات المسلحة الصومالية عاجزة عن مواجهة العصابات المسلحة.
كما يذكر ان جنود حفظ السلام من اوغندة وبوروندي، الذين يمثلون قوات الاتحاد الافريقي المتمركزون في الصومال قلما يغادرون ثكناتهم العسكرية، تحسباً لاعتداءات قد يتعرضون لها من قبل هذه العصابات التي تعلن بين الحين والاخر انهم يقعون في دائرة اهدافهم.
ياتي اعلان الاتحاد الاوروبي هذا في ظل اعلان متواصل من قبل الاتحاد الافريقي بانه بحاجة للمزيد من الدعم العسكري وللتمويل المالي ايضاً غير المتوفر له كما ينبغي.
وسوف تشارك بالبعثة العسكرية الاوروبية في الصومال الى جانب اسبانيا دول اوروبية اخرى هي المانيا، التي اعلنت انها سترسل 20 عسكرياً، وبريطانيا وفرنسا، التي اكتسبت خبرة في مجال تدريب الجنود، اذ انها دربت في وقت سابق وبمفردها 500 جندي في جيبوتي.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك