التعاون العسكري- التقني والطاقة على اجندة زيارة بوتين الى فنزويلا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/45013/

سيتوجه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم 1 ابريل/نيسان الى كاراكاس بزيارة يبحث خلالها مع رئيس فنزويلا هوغو تشافيز مسائل التعاون الثنائي العسكري - التقني وامكانية منح فنزويلا قرضا بمقدار 2.2 مليار دولار ، الى جانب مسائل الطاقة والعلاقات التجارية والاقتصادية. افاد بهذا النبأ مصدر في ديوان الحكومة الروسية.

سيتوجه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم 1 ابريل/نيسان الى كاراكاس بزيارة يبحث خلالها مع رئيس فنزويلا هوغو تشافيز مسائل التعاون الثنائي العسكري - التقني وامكانية منح فنزويلا  قرضا بمقدار 2.2 مليار دولار ، الى جانب مسائل الطاقة والعلاقات التجارية والاقتصادية. افاد بهذا النبأ مصدر في ديوان  الحكومة الروسية.
وينوي رئيس الوزراء الروسي ايضا  الالتقاء اثناء وجوده في كاراكاس  مع رئيس بوليفيا ايفو مورالس ، حيث من المؤمل ان تتناول المحادثات التي ستجري بمبادرة من الرئيس البوليفي مسائل العلاقات التجارية والاقتصادية والتعاون في مجال النفط والغاز والطاقة وعددا من القضايا الدولية.
وبالاضافة الى ذلك فان بوتين سيضع في كاراكاس  اكليلا من الزهور على قبر بوليفار، كما سيشارك في مراسم وضع حجر الاساس لكاتدرائية الصعود التابعة للكنيسة الارثوذكسية الروسية في كاراكاس . 
وقد اكد نائب رئيس الوزراء الروسي ايغور سيتشين عشية زيارة رئيس الحكومة الروسية الى فنزويلا انه قد بحث مع نائب رئيس فنزويلا إلياس جو امكانية شراء كاراكاس للطائرات الروسية بما فيها طائرة "بي – 200 تشي اس " البرمائية المخصصة لاطفاء الحرائق.

التعاون العسكري التقني

يقول المصدر ان التعاون العسكري - التقني الروسى الفنزويلي يعد احد المواضيع المحورية للتعاون الثنائي. علما ان فنزويلا تعتبر احدى الدول المستوردة  الهامة للاسلحة الروسية. وقد تم الاتفاق اثناء زيارة تشافيز الى موسكو في سبتمبر/ايلول الماضي  على تقديم قرض روسي قدره 2.2 مليار دولار لفنزويلا بهدف شرائها للاليات الحربية الروسية.
وبحسب قول تشافيز  فان فنزويلا ستشترى في روسيا 92 دبابة "تي – 72" وراجمة الصواريخ "سميرتش" .
كما تنوي روسيا وفنزويلا  ان تستكملا  في 2 ابريل/نيسان الصفقة المعقودة بينهما عام 2006  حول توريد 38 مروحية الى فنزويلا.
وسيشارك رئيس الوزراء الروسي في مراسم تسليم  4 مروحيات "مي – 17" الى الجانب الفنزويلي.
واوضح المصدر ان 34 مروحية روسية قد تم توريدها سابقا.  وتمر الصفقة حاليا بمرحلتها الختامية.  وقد اشترت الحكومة الفنزويلية  منذ عام 2005  اسلحة روسية  بمبلغ 4 مليارات دولار وبينها مروحيات وطائرات الحربية ورشاشات كلاشينكوف.

الاقتصاد

و يرجح ان تتناول محادثات بوتين مع تشافيز  موضوع تقديم قرض قدره 2.2 مليار دولار الى فنزويلا. وكانت قد نوقشت هذه المسألة  خلال زيارة  رئيس فنزويلا الى روسبا في سبتمبر/ايلول الماضي. واعلن تشافيز آنذاك بعد عودته الى الوطن  انه اتفق عمليا على منح فنزويلا هذا القرض.
 وبحسب قول المصدر  فان الجانب الفنزويلي بدوره يمكن ان يمد  يد المساعدة الى  شركتي "فاز" و"كاماز" الروسيتين الكبريتين علما ان روسيا كانت في شهر فبراير/شباط الماضي قد سلمت الى الجانب الفنزويلي  مسودات  الاتفاقيات الخاصة بتوريد 2.5  ألف سيارة "فاز" بما فيها الموديل "كالينا"  وعدد  من سيارات الشحن " كاماز".
 وكان نائب رئيس الوزراء ايغور سيتشين قد اعلن قائلا:" اننا اتفقنا على انشاء مركز في كاراكاس خاص بصيانة سيارات  "كاماز – فاز" الروسية الصنع".
ولم يستبعد سيتشين ان تصدر روسيا الى فنزويلا غيرها  من موديلات السيارات وبصورة خاصة سيارات "واز".

الحقل المالي

وقد وقعت روسيا وفنزويلا في منتصف عام 2009 اتفاقية تأسيس مصرف مشترك على قاعدة المصرف "يفروفينانس موسنار بنك" .
وتشير المعلومات الى ان الرأسمال التأسيسي للمصرف  سيبلغ 4 مليارات دولار وان روسيا ستحتفظ بحصة 51% من الاسهم.
وكان نائب وزير المالية الروسي دميتري بانكين قد اعلن ان روسيا  قد شكلت موقفها  من مسألة تأسيس مصرف مشترك يتوقع  ان يدخل في قائمة مؤسسيه كل من شركة "غازبروم" ومصرف "في تي بي" الروسيين،
ومن الجانب الفنزويلي  سيشارك في تأسيس المصرف  الصندوق الاستثماري للتنمية الوطنية  " Fonden  ".

قطاع االطاقة

وتعطى الاولوية في التعاون الاقتصادي  لقطاع الطاقة والوقود وقطاع التعدين.
واشار المصدر الى ان السوق الفنزويلية تشهد  نشاطا لشركات روسية رائدة مثل كونسورتسيوم النفط القومي وشركة "انتر راو يس" للطاقة الكهربائية  وشركة "فني غاز" وشركة " روس كاولين".
ويدعو كلا البلدان الى الحفاظ على الاستقرار في سوق النفط الدولية.
وتؤكد الحكومة الروسية  وجود آفاق تعاون جيدة  في انشاء البنية التحتية لقطاع النفط والغاز وقطاع النقل والزراعة والسكك الحديد والنقل الجوي والقطاع المالي.

ويرجح ان توقع اثناء زيارة  بوتين لفنزويلا  زهاء 12 اتفاقية، بما فيها اتفاقية تنقيب واستغلال  مكمن "هونين – 6" الواقع في وادي نهر اورينوكو. وتقول الحكومة الروسية  انه سيتم في كاراكاس توقيع  اتفاقية إنشاء المؤسسة الروسية الفنزويلية المشتركة بغية  استغلال مكمن "هونين – 6" الذي تبلغ موارده المكتشفة 52 مليار برميل من النفط . واوضح المصدر ان الحديث يدور حول اتفاقية انشاء المؤسسة المشتركة وادارتها ونظامها الداخلي.
وبادرت عدة شركات روسية كبرى مثل "غازبروم" و"روس نفط" و"لوكويل" و"تي ان كا – في ار"  و"سورغوت نفط غاز" الى  المشاركة في الكونسورتسيوم الذي دخل فيه الى جانب الشركات الروسية شركة النفط الحكومية الفنزويلية " PdVsa". وتبلغ حصة الجانب الروسي فيه 40%  وحصة الجانب الفنزويلي  60%.
قد عرضت الشركات الروسية  على الجانب الفنزويلي توظيف 60 - 80 مليون دولار في اعمال التنقيب الجيولوجي في مكمن "هونين – 6". اما اجمالي الاستثمارات في المشروع المحسوب لمدة 25 سنة  فيقدر ب 20 مليار دولار. وافاد جرمان خان  المدير المنفذ  لشركة "تي ان كا - في ار" الروسية التي تساهم في الكونسورتسيوم بان الشركاء الفنزويليين قد تلقوا  في السنة الجارية المنحة الخاصة بالمشروع بمقدار 600 مليون دولار.
 وفي 10 مارس/آذار الماضي  وافق البرلمان الفنزويلي على  مشروع تأسيس المؤسسة المشتركة الخاصة بتنقيب واستغلال هذا المكمن. وقد تم توقيع الاتفاقية في موسكو منذ شهر.
ويتوقع ان تبدأ الاعمال في تنفيذ المشروع في السنة الجارية. وبحسب ما قال الرئيس تشافيز فان المؤسسة المشتركة تخطط  عام 2014 لاستخراج 50 ألف برميل من النفط يوميا وبحيث  يبلغ هذا المستوى عام 2017 الى 450 ألف برميل يوميا .
والجدير بالذكر ان احتياطيات النفظ المؤكدة  ازدادت في فنزويلا خلال السنة الماضية بنسبة 22.5% وبلغت 211.17 مليار يرميل.

المزيد من المعلومات عن العلاقات الروسية الفنزويلية على موقعنا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم